306 views

بلاغ إلى الرأي العام صادر عن المؤتمر الثالث لتيار مواطنة 14-11-2015

بلاغ إلى الرأي العام صادر عن المؤتمر الثالث لتيار مواطنة
عقدت الهيئة العامة لتيار مواطنة مؤتمرها العام الثالث يوم 14-11-2015 و كان جدول أعمالها كما يلي:
1- التقرير السياسي: جدد المؤتمر الأسس السياسية التي يعتبرها التيار أحد أهم نقاط استناده السياسي والتنظيمي وتمحورت هذه الاسس حول:
– الموقف من الثورة: بعد افتقادالثورة السورية للعمل السياسي والمدني تحولت إلى صراع مسلح، وباتت حرب اهلية مكشوفة نتيجة التدخل الاقليمي والدولي، وابتعدت عن الفعل المدني السياسي الذي يعيد للشعب السوري الفعل ويمهد للتغير المنشود،لذلك يجد التيار من واجبه الوطني العمل على تطوير العمل السياسي المدني في الداخل السوري وفي دول اللجوءعلى السواء.
– الموقف من التطرف: لقداصبح التطرف السمة الطاغية لسلوك النظام في معركته مع الثورة وفي استقوائه بالدول الإقليمية والعظمى (كإيران وروسيا)، مما انعكس على صف المعارضة وظهرت من صفوفها الفصائل التكفيرية والمتشددة والتي أساءت للثورة ولأهدافها، ومن هنا يرى تيار مواطنة :
أ- ضرورة تقوية التحالف المناهض للتطرف كداعش والنصرة ومن يحاول فرض المنطق الأصولي على الشعب السوري ،وعدم السكوت عن الممارسات التي ترتكبها القوى المحسوبة على الثورة بحق المدنيين والتي تسيء إلى القيم والمبادئ التي قامت من أجلها ، كما يجدد التيار دعوته إلى حماية المدنيين، مهما تكن انتماءاتهم ، لتجنيبهم ويلات الصراع.
ب- ضرورة النضال ضد النظام والقوى الحليفة له وإجبارها على الإقرار برحيله ، وضرورة المحافظة على المؤسسات العامة للدولة، وإعادة هيكلة الجيش وإعادة بنائه على عقيدة وطنية وحل أجهزة الأمن، ومحاسبة قادتها.
جـ- العمل ضمن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة للوصول إلى حل وطني ديمقراطي يؤسس لسورية المستقبل على أسس الدولة المدنية الديمقراطية التعددية، والعمل مع جميع القوى الوطنية والديمقراطية، داخل الائتلاف وخارجه، لعقد تحالفات وبرامج وطنية وديمقراطية.
د- العمل مع التحالف الدولي على محاربة التطرف من قبل جميع الأطراف والسعي الجاد لإيجاد جيش سوري وطني يحمي الشعب السوري ويصون دستور البلاد ويقدم الضمان الحقيقي لاستقرار سورية وحماية حقوق الدول المجاورة.
هـ- الوقوف الحازم في وجه كل النزعات والنعرات الطائفية والقومية المتشنجة ورفض أي شكل للتقسيم أو المحاصصة.
و-التأكيد على موقف تيار مواطنة المبدئي والصريح مع حق الشعب الكردي في تقرير مصيره بالشكل الذي يستجيب لهذا الحق كما مارسته كل الشعوب الأخرى ، وكمانصت عليه المواثيق الدولية ويؤكد بان حلّ القضية الكردية هو سياسي قومي ديمقراطي أولاً وأخيراً وهذا لايتعارض مع نضال الكرد في إطار الوطنية السورية .
ز- أعاد التيار تجديد موقفه من الحل السياسي والمبادرات التي تجري حول سورية على اساس بيان جنيف وبشكل خاص هيئة الحكم الإنتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية، ورفض أيّ تسويات من أية جهة كانت تحاول الإلتفاف على البيان المذكور، مؤكداً في الوقت ذاته على أن الحل السياسي مازالت تعوزه الإرادة الدولية الجدية في الضغط على سلطة الأسد وحلفاءه وعلى توفير المناخ المطلوب من أجل هذا الحلّ.
ه-التأكيد على دولة المواطنة المتساوية، الدولة المدنية الديمقراطية التعددية، دولة الدستور القائم على القيم والمثل والحقوق الإنسانية العليا كما جاءت في المواثيق الدولية ووثائق المعارضة السورية وبخاصة وثائق /٢-٣/ تموز لعام ٢٠١٢ الخاصة بالمرحلة الإنتقالية ومستقبل سورية. وسائر المواثيق الأخرى اللاحقة.
ي- عرض المؤتمر تدخل القوى المعادية لتطلعات الشعب السوري ودورها الذي أدى الى استنكاف الولايات المتحدة الامريكية عن التدخل المباشر لصالح الثورة أو دعم الفصائل المقاتلة نوعياً قبل نضوج بديل غير إسلامي لا يهدد أمنها.
2- الجانب التنظيمي:
أ- شدد التيار على تقوية منظماته في الداخل السوري، واعتبارها العمود الفقري للعمل السياسي المدني.
ب- شدد التيار على تفعيل دور مكاتبه في دول اللجوء لتقديم أكبر الجهود للسوريين في كل مناطق تواجدهم وإدماجهم في العمل السياسي والمدني من أجل مشروع سورية المستقبل.
جـ- جدد التيار تمسكه بإقامة أقوى الروابط التحالفية والائتلافية والجبهوية مع جميع القوى السورية التي تتبنى المشروع الوطني السوري.
د- انتخب التيار مكتبه التنفيذي الجديد والهيئات والمكاتب المستحدثة والقائمة مسبقاً.
اختتم المؤتمر أعماله بدعوة جميع القوى الوطنية والديمقراطية السورية وأصدقاء الشعب السوري لحقن دماء السوريين ووضع حدّ للعنف المتصاعد من خلال حلّ يضمن حق السوريين في حياة كريمة ولائقة بتضحياتهم، كما جدد دعوته إلى العمل الجادّ من قبل جميع القوى الوطنية لتشكيل جبهة وطنية جامعة وصولاً لعقد مؤتمر وطني عام يمثل السوريين ويؤسس لسورية الحرة الديمقراطية.
الرحمة لشهداء الثورة السورية والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين!
الحرية لسورية والعار للجلادين!
تيار مواطنة 18-11-2015

Facebook Twitter Email

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً