448 views

بيان اهالي دير الزور :نطالب بتحييد المدنيين في العمليات العسكرية

img

مناشدة أبناء محافظة دير الزور والمنطقة الشرقية من سوريا
السيد الأمين العام للأمم المتحدة
السادة أعضاء مجلس الأمن
السيد استيفان دي مستورا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للحل في سوريا
رئاسة الجامعة العربية وممثلي الدول العربية فيها
حكومة الجمهورية التركية ضامن المعارضة السورية في وقف إطلاق النار 
السادة رعاة إتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا
قيادة التحالف الدولي للحرب على الإرهاب
نحن أبناء وناشطو ومثقفو محافظة دير الزور وهيئاتها المدنية والإجتماعية والإعلامية والشعبية والدينية والسياسية والثورية
نتوجه إليكم بالنداء التالي:
من أجل وقف القتل عن إخوتنا وأطفالنا ونسائنا من أبناء دير الزور
التي تخضع لحصار مزدوج من قبل قوات النظام وتنظيم داعش حيث يتم استهداف المدنيين من كلا الطرفين سواء بالحصار أو بالقصف بكل أنواعه بما فيه القنابل العنقودية والفسفورية المحرمة دولياً
وكذلك ذبحاً وحرقاً وتنكيلاً من قبل داعش والذي تمارس بحقه كل أنواع القتل والتغييب القسري والعنف الجسدي والنفسي
ننقل إليكم معاناة وإستغاثة 600 ألف مدني يقبعون تحت حصار نظام الأسد وداعش
حيث يقبع ما يقارب ال75 ألف مدني تحت حصار مزدوج وخانق داخل مناطق سيطرة النظام في مدينة دير الزور
في حين يقبع الآخرون تحت نير حكم داعش حيث يحصد الموت كل يوم أطفالاً ونساء اًوشيوخًاً فلا تتوفر أدنى متطلبات الحياة الإنسانية الكريمة فلا دواء ولا غذاء ولا ماء حيث اتخذ داعش المدنيين كرهائن ودروع بشرية وانتشرت مقراته بين بيوت المدنيين كما امتلأت سجونها ومعتقلاتها بالمئات منهم
لذلك ووفق المعايير الإنسانية والاتفاقات الدولية بما فيها إتفاقيات جنيف لحقوق الإنسان , نناشدكم التدخل والعمل لمنع القتل العشوائي وتحييد المدنيين في مناطق الصراع .
فعلى الرغم من الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة لتقديم المساعدات جواً للمناطق المحاصرة إلا أن هذه المساعدات ذهبت في غالبيتها لقوات النظام وأجهزته الأمنية وحلفائه فيما بقي المدنيون يعانون ويلات الحصار…
لذلك من المؤسف ونحن في القرن الحادي والعشرين والذي بشر له أن يكون قرن الإنسانية والحريات
أن يقتل شعباً كاملاً ويرتهن من قبل نظام مجرم لا يميز بين البشر والحجر ولا يتورع عن القتل تحت أي مسمى دون أي رادع أخلاقي أو قانوني وأن يقتل ذات الشعب ذبحاً بالسكاكين والحرق وتقطيع الأوصال تحت أنظار العالم أجمع …
ثم تكمل على من تبقى منه طائرات النظام وحلفائه والتحالف الدولي تحت ذريعة محاربة
الإرهاب الذي أشد ما عانى منه هم أبناء دير الزور أنفسهم
لذلك فإننا نكرر دعوتنا لتحييد المدنيين الذين لا يشكلون تحت أي وصف حاضنة لداعش وفكرها المتطرف
ونضعكم أمام مسؤولياتكم الإنسانية والأخلاقية والقانونية اتجاه المدنيين العزل في هذه البقعة من سوريا واتجاه السوريين عامة بجميع مناطقهم
منطلقين من تفهمكم العميق لما يصبو إليه الشعب السوري من حياة حرة وكريمة متشاركين بها مع الإنسانية جمعاء.

دير الزور 7/1/2017

Facebook Twitter Email

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً