176 views

في سقوط المثقف كردياً

img

بادئ ذي بدء اود التوضيح باني لن اسلك الطرق المعتادة في تناول مفهوم المثقف ، ولن  ادخل في سجال التنظير والتعاريف الكلاسيكية المجردة ، مثل ما هو المثقف ، وما هو دوره ووظيفته ، وكيف يستطيع تأدية المهام المنوطة به ، لكني سأخذ في سياق الحديث بعين الاعتبار دلالاته ، عند كل من جوليان بندا وغرامشي وادوارد سعيد واخرين ، عند انطلاقي من خصوصية الواقع الكردي – الذي قد يتشابه مع واقع المجتمعات الاخرى – لكنه يمتاز بالتأكيد بنوع من الخصوصية والتمايز ، الذي يفرضه اختلاف درجة تطور المجتمعات الانسانية- ومستوى وعيه وذكائه ، والمهام المنوطة به .
فالبعض يتحدث عن غياب المثقف الكردي – الحزبي واللاحزبي على حد سواء – وعدم قدرته على التعبير او التأثير في الوعي الجمعي الكردي، لا بل يذهب اخرون الى حد القول بسقوط المثقف الكردي ، وعدم فاعليته نهائيا في ظل سكوته وابتعاده عن الخوض في الشأن العام ، والنأي بنفسه عن المخاطر للحفاظ على مصالحه ، اما ارضاءاً او خوفاً من السلطة القائمة ، ودفاعه احيانا عن كل ممارساتها القمعية والشمولية ، وتحوله كبوق للدعاية الرخيصة ، تحت عناوين وحجج سخيفة – في زمن يحتاج فيه المجتمع الى من يقف او يتصدى لكل ما هو شائن وقمعي – وبالتالي انقسام الكتاب والمثقفين في اتحادات كتاب ورابط حزبية ،اشبه ما تكون “بالإقطاعات العشائرية “التي تتبع هذه الجهة السياسية او تلك ، في اشارة الى هزيمة المثقفين او عدم قيامهم بدورهم التاريخي ، واللهاث وراء المال السياسي والاجندة الشخصية ، لان المثقف الذي اتحدث عنه هنا ،هو المثقف الناقد للذات قبل الاخر ، هذا الاخر الذي يستسهل نقده وتعريته دائما ، بعيدا عن الذات الكردية الفاعلة ، كجماعة حزبية او سلطة مستبدة قامعة ، او مجتمع ، تحت حجج خصوصية المرحلة والظروف الاستثنائية، والعدو الذي يتربص ..الخ من شعارات يحاول الاختبار ورائها ، مبررا جبنه وسكوته ، وهو كلام لا يمت الى الحقيقة والواقع بصلة ، لان النقد يجب ان يكون حاضرا وقائما  في كل الظروف والاوقات،  فبه يستقيم الاعوجاج ،مهما كانت درجة القبول والاختلاف ، لا يمكن للمثقف ان يكون ناقدا حسب الطلب والظروف .عليه ان يستخدم سلاح النقد في مواجهة كل ظواهر التوحش والقمع وانتهاك الحريات، وكل العوامل التي تعرقل نهضة المجتمع الثقافية والسياسية ، لكن يبقى المثقف في النهاية هو شخص محدود الامكانيات والتأثير، ولن يستطيع ان يكون له دور ولأفكاره من تأثير ، الا في حالات توفر ظروف ومناخات شبه ديمقراطية ، وتبني احزاب او جماعات لأفكاره وآرائه تساعده في انتشارها والترويج لها ، عبر وسائل اعلامها المختلفة ، بغية ايصالها وتغلغلها بين الجماهير ، فما نشاهده اليوم من تراجع وانحسار للمثقف والثقافة وتضائل دوره وتأثيره في وعي المجتمع ، يعود في جانب اساسي منه الى سقوط السياسي الكردي ، الذي هجر الاخلاق والثقافة وبات امياً ، بعيدا عن تطلعات الجماهير وهمومها الحياتية ، هذا السياسي الذي اسقطته الثورة  ففضل الاعتكاف في صومعته الحزبية ، وابتعد عن نبض الشارع ، وعن الدفاع عن تحسين شروط حياته وعن لقمة عيشه ، وتحقيق طموحه القومي بعد سنوات القهر والعذاب .
صحيح ان المثقف هو ابن بيئته ومجتمعه، لكن الاصح بان المثقف ايضا يمتلك حسا ونبضا يغاير ما هو قائم فيما يتعلق بالصعيد الذهني او الحسي ، تؤهله لبناء منظومة فكرية ومفاهيمية يقارب بها كل الوقائع  ويؤثر من خلالها في افكار الناس ومعتقداتهم وبالتالي رؤيتهم الى العالم والواقع المحيط .
سقط المثقف العضوي  بالمعنى التاريخي الغرامشي ، فكل ما موجود ينأى بنفسه عن الدخول في الاحداث ، ويحصر دوره في عملية التنوير او الكتابة التاريخية او الادبية ، التي لا تلامس الواقع ولا تؤسس لمستقبل ، دون استنهاض الفعل الثوري . فما قاله فوكو في ستينات القرن الماضي بانه لم تعد الحاجة لمثقف عضوي لان الشباب بات يدرك ما  يجب عليه القيام به ،  يتأكد في واقع اليوم ؟
نحن نحتاج في هذا الزمن الى مثقف كردي ينتقد دون ان يعادي ، ينتج دون ان يهاب ، يقول دون أن ينحاز الا الى  ما يحتاجه الواقع الكردي ، وما تفرضه صيرورة التاريخ وحتميته ،من اجل بناء غد افضل واجمل لشعبنا ، يكتب بكل شجاعة وثقة واخلاص، مهما كانت درجة الخطورة ومهما اعترضته الصعوبات، لأنه بدون ذلك لن يستطع ان يحتل عقول وقلوب الناس ، ولن يكون له مكان في التاريخ ، فالانتقاد وطرح الرأي بجرأة وموضوعية تامة امام تغول السلطة ومؤسساتها المختلفة واجب اخلاقي وانساني للمثقف الكردي حتى لو فقد رأسه ! عليه ان لا يلتفت للحواجز والموانع وان يتخطاها بكل صبر وعناد ، وان لا يضع لنفسه حدودا يقف عندها  كي لا يسقط ،فسقوطه رهن بذلك حتما ،لان ما يملكه من فكر انساني حر واصيل ، كفيل بتخطي كل ما يحد من دوره وما يواجه به من القمع والاستبداد ، كما على المثقف ان لا يكون عدميا ، أي يرفض كل شيء لغاية الرفض و النكاية  لوقائع بعينها ، عليه ان يدفع بعملية التغيير الى الامام بخطى ثابته وعقل مستنير وان ينظر الى المستقبل بكل ثقة ويقين ، لان  الجديد يولد صغيرا عادة ثم يكبر ويتوسع ، والبذرة  تنبت سنابل والتغيير يبدأ من الفكر وهذا هو قانون الحياة  .
_______________________________________________
نشرت في صحيفة كوردستان العد 558 تاريخ 15-4-2017

Facebook Twitter Email

الكاتب syria

syria

مواضيع متعلقة

اترك رداً