86 views

كلنا شركاء: معركة للثوار على الحدود التركية تظهر معالم المنطقة الآمنة 14-08-2015

أعلنت عدة تشكيلات عسكرية في ريف حلب الشمالي عن عملية عسكرية واسعة ضد تنظيم داعش تهدف الى السيطرة على القرى الحدودية في الريف الشمالي لحلب، وذلك بمشاركة كل من الجبهة الشامية وحركة احرار الشام الإسلامية ولواء السلطان مراد ذات الغالبية التركمانية.

وبدأت العملية بتقدم آليات ثقيلة برتل مهيب يحتوي على دبابات وعربات بي أم بي ومدافع 23، حيث تمكنت كتائب الثوار من السيطرة على معمل الغاز على الحدود السورية التركية، وما يحيط به من مزارع وأماكن كان تنظيم داعش يسيطر عليها، فضلا عن سيطرتهم على قرية قره مزرعة.

وتحتدم المعارك بين تنظيم داعش وكتائب الثوار داخل قرية الخربة القريبة من قرية دوديان على الحدود السورية التركية، وسط اشتباكات عنيفة بين الطرفين على عدة محاور في الريف الشمالي.

وبناء على تقدم الثوار في معركتهم فقد فضلوا المناطق الآمنة على الأرض، وبحسب مصادر عسكرية، فإن الثوار بانتظار التغطية النارية من قبل الجيش التركي، بحسب ما أكد مصدر ميداني لـ “كلنا شركاء” وقال: إن العملية التي يقوم بها الثوار مدعومة من كافة الجوانب من الحكومة التركية وتهدف هذه العملية مبدئياً إلى السيطرة على القرى الحدودية التي تقع على الحدود بشكل مباشر.

وأعلن الحساب الرسمي للجبهة الشامية إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل العديد من عناصر تنظيم داعش، وأسر آخرين بالإضافة إلى اغتنام دبابة بعد أن تركها عناصر التنظيم وانسحبوا من مناطق الاشتباكات.

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة