158 views

ثوار الساحل يستعيدون سيطرتهم على مواقع تقدم النظام إليها

استعادت كتائب الثوار مساء أمس/ الأحد، الثالث والعشرين من آب-أغسطس، سيطرتها على مواقع كانت تقدمت إليها قوات النظام صباح الأحد في جبل الأكراد بريف اللاذقية، بعد اشتباكات سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى.

وقالت الفرقة الأولى الساحلية التي تقاتل النظام في المنطقة في بيان لها، إنها تمكنت بمشاركة فصائل الساحل من صد ما وصفته “عدوان العصابات الأسدية المجرمة”، التي حاولت اقتحام محاور قمة النبي يونس. كما نعت في بيانها ستة من مقاتليها قضوا خلال هذه المعارك.

ومن جانبه، نشر الحساب الرسمي لمراسل “جبهة النصرة” في اللاذقية صوراً لجثث بعض قتلى النظام خلال المعارك في المنطقة، وقال إن قوات النظام تقدمت إلى إحدى النقاط في محور “عرافيت” وتمكن عناصر “النصرة” من التصدي له واسترجاع النقطة.

كما قال المكتب الإعلامي لكتائب “أنصار الشام” إن اشتباكات عنيفة اندلعت في محيط قمة “النبي يونس” لصد تقدم قوات النظام، واستهدف مقاتلو الكتائب نقاط قوات النظام في كل من قمة “النبي يونس” وتلة “الشيخ محمد”. كما استهدفوا بصواريخ “غراد” مقار قوات النظام في مدينة صلنفة القريبة.

وكانت قوات النظام أطلقت صباح اليوم الأحد، حملة عسكرية قالت إنها تهدف للسيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في جبل الأكراد، وخاصة في محيط قمة “النبي يونس” الاستراتيجية، وهي أعلى قمة جبلية في جبال اللاذقية، وتطل على مساحات واسعة من حماة وإدلب واللاذقية.

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة