119 views

بيان – تيار مواطنة تركيا- غازي عنتاب 02 -11 -2015

بيان
إننا في تيار مواطنة نستنكر وندين الجريمة البشعة، التي نفذتها أيادي داعش في تركيا، بقتلها ابراهيم عبد القادر وفارس الحمادي الناشطين الاعلاميين السوريين، في مدينة شانلي أورفا.
إن هذه الجريمة ببشاعتها وعنفها، إن دلّت على شيء فإنها تدل أن أصحاب الكلمة الحرة، من ناشطين واعلاميين هم أكثر ما يخافه تنظيم الإرهاب والكفر الإسلامي داعش، في محاولاته المتكررة واليائسة لكم الأفواه، وإسكات صوت الحقيقة.
كما تدل على إصرار الظلاميين، استهداف كوادر الشباب السوري الواعي، لأنهم أخذوا على عاتقهم النضال في معركة الحرية الوطنية، ضد عنف الارهاب بكافة أشكاله ومسمياته، بدءاً بنظام الأسد الشمولي وليس انتهاءً بتنظيم الدولة الإسلامية داعش، وما بينهما من ظلامات دخيلة على المجتمع السوري.
كما يعزي التيار حملة الرقة تذبح بصمت ومجموعة عين على الوطن الاعلامية، ويؤكد دعمه لعمل الإعلام السوري الثوري، الناقل للحقيقة والمدافع عن الحرية والكرامة.
الخلود للشهداء
وعاشت سورية حرة
تيار مواطنة
تركيا- غازي عنتاب
02 -11 -2015

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة