129 views

بيان تيار مواطنة حول القرار الدولي 2254 30-12-2015

بيان تيار مواطنة حول القرار الدولي 2254
جاء صدور قرار مجلس الأمن الدولي 2254 كبداية لوضع اطار زمني والبدء بعملية سياسية في سوريا بعد عقد مؤتمر الرياض وتوحيد اغلب الفصائل السياسية والعسكرية في اطار الهيئة العليا للتفاوض ، ورغم تضمين القرار وقف إطلاق النار بإشراف الأمم المتحدة وصلته الوثيقة بانطلاق عملية سياسية موازية، عبر انتقال سياسي وبرعاية الامم المتحدة عملا ببيان جنيف لعام 2012ولقائي فيينا، وبضرورة التعجيل بالدفع قدماً بكلتا المبادرتين واستثناء داعش والنصرة والمجموعات المرتبطة بهما وبعض المجموعات الاخرى التي لم يحددها القرار ودعوة جميع الأطراف في سوريا باتخاذ تدابير لبناء الثقة من أجل المساهمة في فرص القيام بعملية سياسية وتحقيق وقف دائم لإطلاق النار، و تمكين الوكالات الإنسانية بالوصول إلى جميع أنحاء سوريا و بأقصر الطرق، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية الى المناطق المحاصرة ، والإفراج عن أي محتجزين تعسفيا، لا سيما النساء والأطفال ، الا ان القرار لم يرتق الى مستوى طموحات شعبنا الثائر وتضحياته الكبيرة ،وتم الالتفاف على هيئة الحكم الانتقالي كاملة الصلاحيات وتجاهل التطرق الى مصير الاسد وتركه معلقا رغم مطالبة السوريين برحيله ورفض وجوده مع بدء المرحلة الانتقالية وكفالة استمرارية المؤسسات الحكومية بما فيها المؤسسات الامنية بالإضافة الى عدم وجود اليات واضحة للتنفيذ والزام الاطراف المعنية بتطبيق فحوى ومضمون القرار المذكور عبر تضمين القرار بتشكيل قوة تدخل اقليمية ودولية وتحديد قواعد اشتباكها لفرض السلام وتطبيق محتويات القرار بالقوة ان تطلب الامر ، تواجه الرافضين للحل, وتراقب وقف اطلاق النار, و تساهم بمنع الانتقامات والثأر، وتبدد مخاوف الاقليات بمستقبلها ، بحيث تكون الذراع الحقيقية لهيئة الحكم الانتقالي في المرحلة الاولى واداة اساسية في مرحلة الانتخابات و الاشراف عليها، لطمأنة الشعب السوري بنزاهتها وعدم وجود خروقات قوية ،وكل هذا لا يمكن ان يستقيم الا بوضع القرار تحت الفصل السابع ليكون ملزما للجميع ، وهو ما يؤكد ميل المجتمع الدولي في اطالة امد الازمة السورية التي نعتقد بانها ستطول مع استمرار الخلافات بين روسيا والولايات المتحدة و عدم تبلور الحل بصيغته النهائية لان قرار مجلس الأمن في صيغته الحالية تعبير عن عدم وجود اتفاق واللعب على وتر الازمة مع سعي النظام وشركاءه لاستغلال الوقت لإجراء تغير حقيقي على الارض يسمح له بالتنصل من بيان جنيف وكل القرارات ذات الصلة .
ورغم الثغرات الجدية في القرار والتي اتينا على بعضها, فان تيار مواطنة يدعم بعيون مفتوحة وعقل يقظ القرار الدولي 2254 باعتباره مقدمة للحل السياسي الذي سيحد من اجرام النظام وأعوانه ومخلفات استبداده ويخفف من غلو التكفيريين وارهابهم معاً، ويمنح السوريين بارقة امل لوقف نزيف الدم السوري ويحد من الهجرة الى الدول الاقليمية والاوربية
ولا ينسى تيار مواطنة في هذا السياق ان يشير الى بعض النقاط المهمة في القرار مثل الاجماع الذي حظي به في مجلس الامن الدولي والاشارة الصريحة الى عملية الانتقال السياسي ودور الامم المتحدة في اجراء ومراقبة الانتخابات و “جدوى اجتماع الرياض، الذي اسهمت نتائجه في التمهيد لعقد مفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع، وفقا لبيان جنيف و «بياني فيينا»”، ، كما يدعو الهيئة العليا للتفاوض لبذل أقصى الجهود واعتماد المعايير المهنية العالية في اعتماد فريق التفاوض ولجانه الاستشارية, والعمل بروح الفريق الواحد الموحد الجدي والحصيف بعيدا عن المحاصصات الطائفية او العرقية, متجاوزا الشللية والفردية ,وكل امراض المعارضة الاخرى لتصبح هذه الهيئة أملا حقيقياً لكل السوريين وقوة مركزية لإدارة ملفات المرحلة ، وعدم التفريط بما اتفق عليه في مؤتمر الرياض, ومنع القوى الخارجية من التدخل في تحديد الوفد المفاوض او الية عمله .
تحيا سوريا حرة وطناً ومواطنين
27-12-2015
المكتب التنفيذي لتيار مواطنة

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة