230 views

بيان تيار مواطنة بخصوص تفجيرات جبلة وطرطوس والقامشلي

تيار مواطنة
المكتب التنفيذي
24-5-2016

لا شك أن كل تلك المطالبات التي كان الناشطون الميامين الحمقى يطالبون بها داعش والنصرة وأخواتها من قوى الثورة المضادة في التفجير في مناطق سيطرة النظام قد تحققت البارحة واليوم، لكن على حساب ثلاثة مكونات سورية كنّا وسنسعى دائماً لحمايتهم وهذا أضعف الأيمان:
الضحايا المدنيين من شعبنا السوري الذين فقدوا حياتهم أو عانوا من الإصابات في مدن القامشلي وطرطوس وجبلة .
النازحون من شعبنا السوري الى هذه المدن والذين دفعوا حيواتهم أو عانوا من الجروح ومن تدمير ممتلكاتهم تحت أعين السلطة .
الوحدة الوطنية، أو ما تبقى منها، والتي ستكون ضحية هذا الجنون، وكأن هذا ما كان ينقص الحالة السورية لندخل الحرب الأهلية الطائفية من أوسع أبوابها.
إننا في تيار مواطنة إذ ندين بأشد العبارات هذه الأعمال الإرهابية التي ارتكبتها داعش فإننا نشدد وبنفس الطريقة من الإدانة على دور سلطة الأسد وحلفائه المحليين والاقليميين والدوليين التي دفعت وما زالت تدفع إلى هذا المستنقع الاسن عبر سياساتها الإجرامية والطائفية والانتقامية من الشعب السوري، إضافة إلى تخاذل المجتمع الدولي في معالجة الحالة السورية ومنع سلطة الأسد والارهابيين والمتطرفين من كل الأصناف وفي كل الخنادق من التمدد والتوسع على حساب الثورة ودعم بعض الأطراف الإقليمية للمتشددين والمتطرفين والإرهابيين من قوى الثورة المضادة.
أن المستفيد الوحيد من هذه الحرب في هذه الحال إنما هو الإرهاب والإرهابيين والسلطة-الطغمة والخاسر الأوحد في نهاية المطاف إنما هو الشعب السوري من المعارضين والموالين والرماديين.
ومن الضروري بمكان التشديد على مسؤولية المجتمع الدولي المباشرة في وضع حدّ فوري لهذا العنف بطرفيه الارهابيين، النظام وحلفاءه من جهة ، والتكفيريين المتشددين من جهة أخرى، ولنتذكّر أيضاً بأن هذه الحرب سوف تخرج عن السيطرة وستتجاوز الحدود وعندها سيواجه العالم مجتمعاً هذه الوحوش المنفلتة من كل عقال.
العار للقتلة والمتطرفين من أيّ جهة كانوا وفي أي خندق تواجدوا!
الحرية للشعب السوري والنصر لقضيته العادلة

 

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة