477 views

“مواطنة” يدين تفجير إعزاز ويدعو القائمين على المدينة لتحمّل مسؤولياتهم في حماية المدنيين

في أول رد على حادث تفجير الصهريج المفخخ داخل سوق شعبي في مدينة إعزاز شمالي حلب السورية، والذي وقع في 7/1/2017، وراح ضحيته نحو 200 شخص مدني ما بين شهيد وجريح، أدان الناطق الإعلامي في تيار مواطنة عصام دمشقي هذا العمل الإرهابي واصفاً إياه بـ “الجبان”، مؤكداً أن تيار مواطنة يدين بأشد العبارات المسؤولين عن هذه التفجيرات الإرهابية، التي قضت على عشرات المدنيين الذين بينهم محامون وقضاة وعدد من أصحاب الخبرات الوطنية السورية. وأضاف دمشقي أنه في الوقت الذي يعبر تيار مواطنة عن أسفه لاستشهاد المدنيين، فإنه يستنكر مقتل أي مدني مهما كنت انتماءاته أو مرجعياته السياسية أو الدينية أو القومية، في إشارة إلى أن التفجير وقع ضمن المناطق التي تسيطر عليها فصائل عسكرية من الجيش الحر المدعومة من الحكومة التركية. وتابع الناطق الإعلامي أنه في الوقت الذي يدرك فيه تيار مواطنة صعوبة منع الأعمال الإرهابية بشكل كامل داخل سوريا، إلا أن التيار يؤكد على أن حفظ أمن المدينة يقع على عاتق الطرف التركي من جهة والأطراف المحلية السورية المسؤولة عن المنطقة من جهة أخرى والتي يتوجب عليها بحسب الناطق الإعلامي مزيداً من الجهوزية والفاعلية في حماية المدنيين، داعياً تلك الأطراف إلى التخلص من تشرذمها التنظيمي والأمني، وأن تسرع إلى تكوين جهاز أمن وطني وظيفته ضبط الأمن للحد ما أمكن من الجرائم الإرهابية العشوائية.

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة