522 views

مقبرة جماعية لـ 140 شاب على يد فصيل جند الأقصى في خان شيخون

خاص مواطنة ـ خان شيخون (إدلب) 

كشف مراسل “تيار مواطنة” أمس الإثنين 27/02/2017في منطقة الخزانات بخان شيخون في ريف إدلب عن وجود مقبرة جماعية لـ 140 شاباً، قام بها فصيل جند الأقصى التابع لتنظيم القاعدة في سورية. وأوضح المراسل أن فصيل جند الأقصى الإرهابي، اقتاد هؤلاء الشباب من منازلهم أو تم اعتقالهم عبر الحواجز التي نصبها الفصيل في المنطقة، مشيراً إلى أن أهالي هؤلاء الشباب عندما حاولوا الاستفسار عن أبنائهم لدى مسؤولي الفصيل قوبلوا بالرصاص الحي، لافتاً إلى وجود نقمة عارمة عند أهالي المنطقة على جماعة جند الأقصى في المنطقة.

وأشار المراسل، إلى أنه توصل إلى المقبرة بعد لقائه بشخصين من المعتقلين كانوا قد تمكنوا من الفرار قبل اقتيادهم إلى مكان المقبرة، حيث تحدث الشابان عن إعدامات ميدانية لجميع الأسرى والمعتقلين بمن فيهم المدنيين، كما كشف الشابان عن وجود 14 جثة في بئر مهجورة جنوب قرية التمانعة، و17 جثة أخرى في سكيك شرق خان شيخون، كان قد تم إعدامهم في وقت سابق، لافتاً إلى أن جميع هؤلاء الشباب الذين تمت تصفيتهم كان قد سبق وأعلن عن غيابهم وجمعهم موثقين بالأسماء الثلاثية.

وأكد المراسل أنه عندما حاول الأهالي السؤال عن أبنائهم لدى الفصيل الإرهابي، قابلهم عناصر التنظيم بالرصاص الحي وتسبب في جرح عدد منهم، ما يؤكد قيام فصيل جند الأقصى بارتكاب هذه المجازر المروعة، الأمر الذي تسبب في وجود نقمة عارمة لدى جميع أهالي منطقة خان شيخون في محافظة إدلب، حيث أعرب عدد من الأهالي عن نقمتهم ضد فصيل جند الأقصى وضد جميع الفصائل الإرهابية التي تمارس القتل والتنكيل بهم وبأبنائهم دون أي اعتبار لأي من الشرائع الدينية والقانونية والإنسانية.

من جانبه، أدان الناطق الإعلامي ل”تيار مواطنة” “عصام دمشقي” هذه “الجرائم البشعة”، وأكد وقوف التيار إلى جانب شعبنا الحر في عموم سورية، وتحديداً في منطقة إدلب، حيث يواحه مواطنونا هذه الجرائم المروعة على يد مثل هذه التنظيمات الإرهابية التي لا علاقة لها بالثورة ومبادئها. وأشار” دمشقي” إلى أن شعبنا قام بثورته ضد الاستبداد والفساد ومن أجل الحرية والكرامة والعدالة لا من أجل أن يقع تحت قبضة هذه الفصائل الإرهابية المجرمة، داعياً الأهالي إلى التوحد ضد هذه الفصائل كما توحدوا من قبل ضد النظام الأسدي المجرم.

يذكر أن المشاكل بدأت قبل نحو شهرين عندما قام فصيل جند الأقصى التابع لتنظيم القاعدة في سورية، باغتيال عدد من قادة الجيش الحر في منطقة خان شيخون في مدينة إدلب واستولى على عدد من مقراته ونهبها، الأمر الذي تسبب في وقوع عدد من المعارك بين الطرفين، تسببت في قتل العشرات، كان أعنفها في كفر سجنة بريف إدلب الجنوبي حيث تمت تصفية العشرات من عناصر حركة أحرار الشام بعد استسلامهم لفصيل جند الأقصى، الذي بايع جبهة فتح الشام ( النصرة سابقا).

“تيار مواطنة ” 28/02/2017

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة