79 views

في النزاع السوري ! – اكرم حسين

img

تعيد التطورات الاخيرة في الحرب السورية وتداعياتها بلورة  المشهد السوري عبر النظر في منطق قراءة الاحداث ووضعها في مكانها الصحيح . ففي الازمات ترتبط القراءة باللحظة نفسها بعيدا عن الاسئلة الكبرى والمرتبطة بكيفية قيام اوطان مستقلة ذات سيادة لكل ابنائها وليس لفئة او جماعة او دين، وماهي الصيغ الملائمة كي تكون هذه الاوطان ديمقراطية تشاركية قائمة على العدل والمساواة وسيادة القانون !
فالمشهد السوري يتجه الى مزيد من التعقيد فقد تخلت امريكا عن الكرد الذين كانوا يتطلعون الى مستقبلهم بتفاؤل كبير وكانوا يعولون على دعمها مستخدمين الصراع السوري لتحقيق اهدافهم السياسية ، وذلك عندما سمحت بدخول الاتراك الى منطقة عفرين ، وتم تهجير اهالي الغوطة الشرقية عبر اتفاقات مع الجانب الروسي والذي يصارع الولايات المتحدة الامريكية في سوريا من اجل حل ملفات عالقة في اوكرانيا ومناطق اخرى في عودة لأجواء الحرب الباردة بين الطرفين وتتوه الحقيقة في الحرب المتوحشة التي تجري على الارض السورية بدءا من المجازر والقتل والتحالفات بحيث لا تستطيع تقدير الموقف او القيام بتحليل منطقي لان ما يسود هو منطق اللامنطق فتركيا مثلا دخلت الى عفرين بحجة مقاتلة داعش و”ارهاب” حزب العمال الكردستاني وحماية امنها القومي في حين ان من تصفهم تركيا بالإرهابيين هم رأس الحرب والقوة الرئيسية في قتال تنظيم الدولة  ودحره بالتعاون مع التحالف الدولي فالولايات الامريكية تحتاج تركيا والكرد معا من اجل محاربة تنظيم الدولة بشكل فعال  ، في حين يظهر الواقع بان المعركة في سوريا هي اكبر من القوى السورية المحلية بما فيهم النظام والمعارضة والكرد وان تركيا وايران مضطرتان للاعتراف بالدور الروسي والتي لولاه لما سمح للترك بدخول عفرين وطرد قوات قسد الشريك الاساسي للتحالف الدولي في القضاء على داعش . ورغم ذلك علينا ان لا نقلل من  دور النظام في الاستراتيجية الروسية والتي تعتمد عليه بشكل كبير
بعد اكثر من سبعة سنوات ليس لدى النظام والمعارضة والكرد الارادة للارتقاء الى مستوى الحدث السوري بعد فشل الجيش الحر وتخلي داعميه عنه وتحوله الى اداة بيد الدول الإقليمية – قطر- تركيا- التي  قدمت دعم قوي للحركات الاسلامية المتطرفة  وخاصة تركيا التي تلعب به اليوم كما تشاء من اجل مصالحها وتنفيذ اجندتها .
لقد كشفت معركة الغوطة وعفرين بان من يدفع فاتورة الدم هو الشعب السوري وهي مأساة انسانية بكل تجلياتها وهي ضريبة تدفع نيابة عن الاطراف الدولية المتصارعة وبان النزاع السوري طويل الامد كما انها كشفت الاطماع التركية في استعادة مجد السلطنة العثمانية في السيطرة على  الشمال السوري وتقاسم النفوذ مع كل من ايران وروسيا في سوريا
كما  كشف ما جرى ايضا في الغوطة وعفرين بان المعركة اكبر من كل الاطراف الداخلية المتصارعة وان القوى الخارجية هي التي تقرر مصير سوريا ومستقبل شعبها وباتت تتدخل مباشرة في النزاع الدائر بدون الاعتماد على الادوات المحلية وبالتالي فقد تؤول الاوضاع الى تغييرات جيوسياسية وقد يكون هناك مشروع تقاسم وتقسيم سوريا !  رغم وجود قرارات دولية ينبغي الالتزام بها الا ان روسيا تحاول فرض رؤيتها للحل السياسي في سوريا عبر جنيف او خارجه اما الولايات المتحدة فتؤكد على ان هدفها في سوريا هو القضاء على داعش والحد من تمدد النفوذ الايراني وهو ما يقلل من تصريح الرئيس الامريكي دونالد ترامب بانسحاب القوات الامريكية من سوريا في القريب العاجل لان مغادرتهم سيعيد تمدد داعش وسيؤدي الى خسارتهم كما حصل في العراق وسيترك حلفائهم من قسد في مواجهة الاطماع التركية وقد يخسرون كل ما بنوه طيلة السنوات الماضية الا اذا استطاعوا الاستدارة باتجاه الروس والنظام معا كي يحصلوا على بعض الحقوق التي تلبي طموحاتهم وقد يصيبهم الخذلان جراء الموقف الامريكي !
نشرت في صحيفة كردستان العدد 582 تاريخ 15-4-2018

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة