219 views

بيان تيار مواطنة حول احداث الرقة الاخيرة

بعيداً عن المعارك الكلامية والعنف اللفظي والعنصريات الكريهة في حينه شكل تحرير مدينة الرقة من داعش من قبل قوات “قسد” بالتعاون مع التحالف الدولي امراً ايجابياً نظرنا اليه في تيار مواطنة على انه امر يستحق التقدير , رغم الثمن الفادح الذي دُفع لقاء ذلك والذي هو التدمير شبه التام للمدينة, والعدد الكبير من القتلى المدنيين حيث تجاوز الآلاف وهو أمر كان بالإمكان تجنب بعضه على الأقل في ظروف أخرى وأساليب مختلفة وزمن أطول.
وقد اكدنا على المزيد من العقلانية والاعتدال وضبط الممارسة والإسراع في تسليم الأمور إلى أهلها في المدينة لتجنب الصراع الذي يمكن أن يتفجر في اليوم التالي لهزيمة داعش بين العرب والكرد بشكل خاص. وكان بإمكان الولايات المتحدة الأمريكية أن تعمل ما بوسعها لتسليم السلطة إلى أهل الرقة عبر مجلس تمثيلي حقيقي منتخب بشفافية ونزاهة وحرية . لكن طبيعة وبنية وممارسة الطرف المحرر التي هي في الجوهر استبدادية جعلت منه كابوساً أكثر منه محرراً ، رغم ان نقطة القوة في الرقة وريفها كان في غياب الحضور الفعلي للسلطة السورية و الفصائل العسكرية الإسلامية المتطرفة
واليوم شهدت مدينة الرقة عدّة تظاهرات مناهضة لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، طالبت فيها بإخراج قوات “قسد” من مدينة الرقة وتسليم إدارة المدينة لأبنائها وإيقاف عمليات التجنيد الإجباري الامر الذي ادى الى سيادة جو من التوتر والاحتقان بعد حملة الاعتقالات الاخيرة وانهاء لواء ثوار الرقة !
ان تيار مواطنة في الوقت الذي يدين فيه ويستنكر ممارسات “قسد” بحق لواء ثوارالرقة واعتقال الاهالي على خلفية رفض التجنيد الاجباري فانه يدعو الى احتواء الموقف وازالة اسباب التوتر والاحتقان واطلاق سراح المعتقلين والغاء التجنيد الاجباري وخروج كل القوات العسكرية بما فيها “قسد” من المدينة واجراء انتخابات نزيهة لتشكيل مجلس مدني من ابناء الرقة لإدارة شؤنها وتسيير امورها وافساح المجال امام منظمات المجتمع المدني لتقوم بعملها وتؤدي دورها بعيدا عن التضييق والمنع ! وسحب كافة الذرائع التي تستند إليها اطراف خارجية وداخلية لاحتلال مناطق أخرى شمال وشرق الفرات
29-6-2018
تيار مواطنة
المكتب التنفيذي

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة