187 views

هل تصدق نبوءة  “يوسف بن علوي” ونشهد ربيعاً من نوع آخر

See the source image

أطلَّ قبل أسابيع شيخ الديبلوماسيّة العُمانيّةالمُقاليوسف بن علوي في حلقة لبرنامج ليل مسقط بالتلفزيون العُمانيّ قائلاً  هناك ظروفاً مهيأة لاندلاع ربيعٍ عربيٍّ ثانٍ في المنطقة بشكل عام، شبيهٍ بالربيع العربيِّ الأولوأفاد أيضاًربما ربيع واحد ما يكفيها“… ويقصد المنطقة العربية.

تشي تلك التصريحات بنبوءةٍ تضخ الدِّماء في العروق من جهة وفضيحةً مزلزلةمن جهة ثانيةمفادها الاقرار بإخفاق الربيع العربي الأول في العقد الثاني من هذا القرن في تحقيق غاياته على الرغم من سقوط عدة أنظمة ديكتاتوريةحيث سقط بن علي في الثورة التونسية، وتنحى مبارك في ثورة 25 يناير المصرية ولم يلبث السّيسي أن انقلب على الرئيس المُنتخب محمد مرسي ليقضي في سجنه بعد محاكمة صوريَّة، كما رحل القذافي في ثورة 17 فبراير الليبيّة وترك البلاد مقسّمة بين فريقين يتنازعان السّلطة، وفي اليمن غادر علي عبدالله صالح مقتولا بعد تحول الثوره الى حرب أهليه بالوكالة عن صراعات الخليج.

أما في الثّورة السّودانية عام 2019 – التي تحسب على موجة الحراك الثانيةفانهار نظام البشير ورحلغير مأسوفٍ عليهكما شهدنا حركات احتجاجية طافت من المحيط الى الخليج لعل أبرزها حِراكات العراق ولبنان والجزائر وبعض دول الخليج، ومازال الانفجار الشعبي الكبير في سوريا منذ ٢٠١١ وما تبعه مستعراً إلى أن أضحى جرائم إبادةٍ واعتقالٍ وتهجيرٍ وقتلٍ وتدمير فانقلب حرباً سياسية أهلية طائفية مركبةأخرجت الصِّراع عن إطاره الوطنيوتدخلت فيها مليشيات طائفية ودول إقليمية وقوى عظمى أدخلت البلاد في نفق الاستنقاع فأمست سوريّة سوريّات وتدهورت الأوضاع بشكل غير مسبوق ولم نشهد بصيص الضوء في نهاية النفق بعد.

ولكن بنفس الوقت ما يثلج الصدور تتابع هبوب رياح التغيير ولفحها عديداً من عواصم المنطقة، من طهران فبغداد إلى بيروت بحثاً عن الحريّة والدّيموقراطيّة وكرامة الإنسان لتؤكد مجدداً أن التّغيير صيرورة موضوعيّة حتميّة لا تتوقف على الارادة الذاتيّة سواءً بالحجب أو بالإنبعاث، فالواقع بمحدداته وضروراته هو من يُطلق تلك الصّيرورة أو يُخمدها، ولإن استطاعت بعض النظم والسُلطات في المنطقةولو لحينمواجهة هذه الحتمية، فمنهم من ركب أمواج التغيير فيها كعُمان والسّعودية وغيرهم ممن سارعوا الى الإصلاحات، ومنهم من قبل النتائج صاغراً، بينما رفض آخرون التغيير محاولين منعه آنياً حتى ولو أحرقوا البلاد وشرّدوا العباد، كما جرى ويجري في سوريّة، وكما يستعصي في لبنانالمختطف رهينةً لمخططات إيران وصفقاتهافمازال حزب الله وغيره يستثمرون بتركيبة المحاصصة الطائفيّة المعنِّدة فيه، وفي إيران يعاند نظام الملالي أي تغيير يذكر، ولكن بالمقابل استجاب السّودان كليّاً والعراق جزئيّاً لإرادة تلك الحِراكات.

ماذا عن سوريّتنا في حمأة ذلك؟ هل مازال يمكننا الحديث عن احتمالات موجة ثانية للانتفاضة في سوريّة؟ وهل ثمة أفق لذلك؟ بعدما أحرقت البلاد حربٌ أشعلتها السّلطة/الطغمةمن جهةوالثّورة المضادة الفصائليّةمن جهة أخرىوبالتالي أُُجهضت الانتفاضة الشّعبيّة، فتقاسمت قوى الأمر الواقع الأرضَ مرتهنةً بولاءاتٍ خارجيّةٍ متعارضةٍ وحيث لم تعد حالة الحِراك والانتفاضة ساخنة كما كانت ولأسباب يطول تعدادها، ليس أقلّها تعب وإنهاك الشّرائح الشّعبية المسربلة بالجّوع والقمع تارةً وغياب الأملِ بالتغيّير طوراً. ترافق ذلك مع غياب حرارة الإرادة الدّوليّة والامريكيّة خصوصاً تجاه المسألة السّوريّةالمعقدة بل المتشابكة والمتناقضة في آنسيّما إذا أضفنا عامل التّنافس الإقليمي (ايران/تركيا/ اسرائيل/الخليج) وتفاقم الاشتباك القومي (الكردي/التركي/العربي/الفارسي)، فتقاطعت المتناقضات جُلّها على الأرض السورية مخلفةً استنقاعاً وبؤساً وشقاء.

اليوم حيث مضى رأس السلطة بمهزلة الانتخابات وما رافقها من اشاعات وإبر تخدير لفئات الشعب المسحوقة اقتصادياً وأمنياً، ماذا ينتظر السّوريين في مشروعإبادة الأملهذا؟ بالوقت الذي لا تتوقف المهزلة المأساة عند الارقام المرعبة التي تجاوزتها المحنة السّوريّة (مع 90%  مِن السّوريين دون خط الفقر – 6 مليون لاجئ – 6,6 مليون نازح – 12 مليون بحاجة لمساعدات انسانيّة – 3,5 مليون طفل خارج المدارسنسبة دمار البنية التّحتية تجاوزت 40% –خسارة الاقتصاد 530 مليار دولار) وهذا كافي لاستمرار الاضطرابات ان لم نقل الحراك والثورة, ولكن لماذا لا نشهد حراكاً بحجم انتفاضة 2011؟.

لقد شهد القرن العشرون موجات تحرّر وطنيّ إثر حقبة الانتداب الغربيّ للمنطقة، مالبثت أن تلتها موجة نهوضقوميٍّواشتراكيٍّانكفأت بعد هزيمة العرب في حزيران 1967 ودفنت إثر خسارة الشيوعيين والسّوفييت لأفغانستان حيث تصاعدت موجة المدّ الاسلاميّمع تمَكن سلطة الملالي بإيران الخمينيةحيث بلغت ذروتها بصعود القاعدة وغزوة مانهاتنبالتزامن مع انهيار المنظومة الشيوعية في نهايات القرن المنصرم واسقاط برجي التجارة في نيويورك. خلاصة القول أن النّهوض الجّماهيري يُرافق عادة كل موجة من موجات المدّ، ما يعيد السّياسة الى المجتمعات مرحلياًمع كلِّ نهوضٍمترافقاً بتصاعد الأمل بالتغيّير ولكنه مايلبث أن ينحسر، إذ لا يعقل أن تبقى الموجة في تصاعد وامتداد, فللموجة مجالها وطاقتها وبالتالي مدّتها وأسباب انتعاشها ومن ثم تراجعها, وهو ما ينطبق على الحراك الشعبيّ اليوم. وعلى الأرجح أن الزلزال الذي حصل في فلسطين منذ حوادثحي الشيخ جرّاحالمقدسي وما رافقها من حراكات في شوارع المعمورة، سيعيد حسابات كثيرة بالمنطقة من المرجح ان تكون لصالح الشعوب.

إذ يمكن القول أيضاً، ونحن نشهد منذ عقود موجة المدّ الاسلاموي الّلاهث للبقاء رغم الضّربات المتتالية التي نالت من أوهامه، ليس أولها بؤس هذا المشروع الإديولوجي وتخلُّفه وماضويته, وليس آخرها سقوط مشروع الدّولة الاسلاميّةداعشفي المنطقة وانحسار الفصائل المتشدّدة كالنّصرة وغيرها، لأن العصر لم يعد يحتمل ذلك الغلوّ والتّطرف وسيقف العالم بمجمله في وجه الإرهاب، كما أن تعددية المجتمعات وانفتاحها وتنور أجيالها الشابة خصوصاً في عالم بات كقرية صغيرة مع سرعة انتقال المعلومة والخبر سيقف بقوة مع التشاركية ومواجهة الاقصاء والتشدد رغم ما شهدناه من تصاعد قوى اليمين في العالم لحين ومن استمرار تأجيج الصِّراع الدِّيني في المنطقة، ولكن إلى متى؟ يضاف إليه بؤس مشاريع قيام الدّول على أسس دينية سواءً في إسرائيل أو في المنطقة بالعموم، وبؤس سلطة الملالي الإيرانيّة وآثارها المدّمرة، يضاف إليه تردّي مشروع أردوغان الإخواني، حيث نلمس ملامح تراجع الموجة الاسلامويّة الماضويّة. والمراهنة تتجدد على انطلاق موجة جديدة للربيع برزت شعاراتها الحداثويّة واللاطائفيّة في حراكات لبنان والعراق الأخيرة وحراكات إيران المتناوبة بالرغم من تعرضها الى حملات القمع الممنهج تحد من نضوجها، فالمنطقة حبلى بمعاناة شّعوبها ومظالم مختلف الشرائح المجتمعية مستمرة ولازال اضطهاد النّساء وانسداد الأفق أمام الأجيال الفتيّة متفاقماً، واحدة من هذه المظالم كافٍ لإطلاق موجة انتفاضة عارمة فما بالنا مع اجتماعها وغيرها؟

ومع تدهور الأوضاع في اسرائيل وفلسطين مجدداً وضغط إدارة بايدن الامريكية الديمقراطية بمسار مفاوضات الملف النووي الايراني وما رافقه من تراجع حدة المواجهة الايرانية/السعودية وربما التركية/المصرية أيضاً، ما سينعكس بلاشك على المسألة السوريّة. وعندها يمكننا الحديث عن ضرورة قراءة ذلك بعمق، وضرورة مواجهة فشل المعارضة الاسلاميّة السوريّة في بناء البديل، فيحقُّ للسوريين اطلاق التسائل الحارق: إلى متى تعجز القوى الديمقراطيّة والعَلمانيّة من رصِّ صفوفها وتشكل جبهتها الموسّعة لتضم فئات الشّباب والنّساء المُغيبة عن الفعل ومراكز القرار؟ وكيف يمكن للسّوريين على تنوعهم استعادة بلادهم وقرارهم المختطف؟

إننا في تيّار مواطنة  وابتعاداً عن الشّعارات الشّعبوية من طرازالثّورة مستمرة وتنتصر..“ في ظلّ واقعٍ متردي يفقأ العيون، نجد لزاماً علينا مواجهة الحقيقة عاريةً، والاعتراف دون لجلجة بأن التّغيير السّوري بات عصيّاً بالأدوات والقوى التي تصدّرت المشهد فيه، وبات السّوريون بحاجةٍ ملحةبالحدِّ الأدنىالى انتقال سّياسي كما نصت عليه القرارات الدولية، بحيث يُرفع عن البلاد أي استبداد أمني أو مسلّح  من السلطة/الطغمة، دون فسح المجال للقوى الظلاميّةفي الوقت نفسهلاقتناص السّلطة, فيزول نظام الأسد الشمولي ويبدأ الإعمار برفع العقوبات وتبدأ الحياة السّياسيّة الديمقراطيّة في البلاد بقيام الدّولة العموميّة الحياديّة التي يستحقها المجتمع السّوري الغنيّ بتعدده وألوانه، ويستمر الرِّهان على جيلٍ سوريٍ جديدٍ عجنته المعاناة والخبرات نتيجة الاحتكاك بالعالم الخارجي لاطلاق ربيع سوري جديد، ما قد يحمل وجه سّورية المنتظر.

تيار مواطنةمكتب الاعلام – 1-06-2021

Facebook Twitter Email

الكاتب mouwaten

mouwaten

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة