37 views

أتاتورك والمرأة ودموع الحنين… العربي ـ مراد يتكن *

يمر الشـرق الأوسط بمرحلة الحنين الى أتاتورك والإقرار بأهمية سياساته. وليس الحنين الى أتاتورك وإرثه من بنات التطورات السياسية الداخلية التركية فحسب، بل هو كذلك وثيق الصلة بالثورات المعروفة بالربيع العربي، وبما يحدث في سورية تحديداً. وذرف مسؤول عربي الدموع أمام ضريح أتاتورك، متذكراً الرجل الذي أدخل النـظام الـعلماني إلى العالم الاسلامي. وقد تدفع الدواعي الديبلوماسية المـسـؤول الى تـبرير دمـوعه بـبرد أنقـرة، وهـو لم يغفـل ان أتـاتورك استـقبل جده على رغـم العداء الذي استشرى بين العرب والأتراك بعد الحرب العالمية الأولى. ثـورات الربيع العربي لم تطح عدداً من الديكتاتوريـين الـعرب فـحسب، بل اطاحت القناع العلماني الزائـف الـذي أسـدله هـؤلاء على انـظـمة أرسـوها من طريق الانقلابات العسكرية. وأكثر المتحمسين للتربع محلهم في سدة الحكم هم اسـلامـيون اقـتنصوا فرصة ربط النظام العلماني بالممارسات الديكتاتورية التي توسـل بها المـستبـدون وراء قنـاع العلـمانيـة.

ولا يخفى ان التيارات الاسلامية تغيرت في الربيع العربي، ولم تعد الساحة العربية اليوم حكراً على جماعة «الإخوان المسلمين». وتغيرت النظرة الى «الاخوان» الذين درجت انظمة المنطقة على اعتبارهم مصدر خطر وتهديد، وبرزوا في صورة المعتدلين قياساً الى التيارات الجديدة من سلفيين و «جهاديين» أفكارهم مقربة من «القاعدة». وصار الغرب يدعم تيارات «الاخوان» ويحضّها على ارساء نظام ديموقراطي حديث، على رغم غياب المؤشرات الى إمكان نجاح مثل هذه المساعي. فأميركا هي بمثابة مستجير من الرمضاء بالنار. وهذه حال وزير الخارجية الاميركي الجديد (جون كيري) الذي جال في المنطقة إزاء «الاخوان» في مصر وتونس. رياح الربيع العربي توقفت عند سورية التي تشهد اليوم حرباً أهلية. ولا يزال بشار الاسد الديكتاتور السفاح يحتمي بقناع العلمانية. والغرب يخشى وقوع الاسلحة الكيماوية في يد الثوار الاسلاميين، ويتوجس شراً إزاء احتمال أن ينفردوا بحكم سورية. ويجد نفسه يستبدل ديكتاتوراً يرتدي قناع العلمانية بديكتاتوريات اخرى تتقنع بالاسلام.

ويبدو أن سورية ستسلك طريق افغانستان ومصر وإيران وتونـس، وستدفع النساء الثمن الأكبر لهذا التغيير. أتاتورك كان أول من اعاد الى المرأة المسلمة حقوقها في العالم الإسلامي. فأقر حقها في الترشح والانتخاب قبل أن تناله الفرنسية، وجعلها سواسية في الحقوق مع الرجل. لكن إرث اتاتورك لم يحمِ تركيا من الاستبداد: فالعسكر لبسوا القناع الأتاتوركي في الانقلاب على الحكومات المنتخبة، وجعلوا الحجاب واللحية رمزاً للجهل والتخلف. والعسكر المتلطي وراء ارث اتاتورك سعى الى الانفراد بالحكم وأهمل العلمانية «الحقة».

في الأشهر الأخيرة، بدا ان الزوار الأجانب يحرصون على أن يعرّجوا على ضريح أتاتورك في زياراتهم الرسمية بعد أن كان بعضهم يتهرب منه. فهم أدركوا أن العلمانية الأتاتوركية وقوانين المساواة بين الرجل والمرأة التي أقرها هي دواء السموم التي تتفشى في المنطقة تحت مظلة الثورات والتغيير.

*عن «راديكال» التركية، 9/3/2013، اعداد يوسف الشريف

الحياة ـ ١٣ مارس ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة