36 views

ثلاثة أشكال للعنف في الثورة ـ ياسين الحاج صالح

لم يحصل الجنوح نحو مواجهة النظام بالعنف لأن أحدا قرره، أو لأن هناك بين الثائرين السوريين من هم “مؤمنون بالحل العسكري”، على ما يفضل تصوير الأمر “مؤمنون بالحل السياسي”. جرى الأمر اضطراريا، وعلى نحو بالغ التدرج، بحيث يمكن القول إن المرحلة الأولى من الثورة، وقد انتهت في مطلع آب 2011 باحتلال حماه ودير الزور عسكريا، خلت بصورة شبه كلية من أية مقاومة مسلحة. أقر بشار الأسد بذلك في إحدى خطبه قبل أن يسحب إقراره في حديث تلفزيوني، وأكده فاروق الشرع بعبارة درامية في حوار أجري معه قبل حين. ولزمت نحو ثلاثة شهور إضافية، تشرين الثاني 2011، حتى صارت المقاومة المسلحة مكونا أساسيا للثورة.

أثناء ذلك وبعده، وحتى منتصف تموز 2012، ظلت الاحتجاجات السلمية جذع الثورة ومتنها. في مطلع حزيران 2012 سجل رقم قياسي للمظاهرات، أخذت تتراجع بعدها، وإن تكن مستمرة حتى اليوم.

بعد منتصف تموز 2012 صار الوجه الأبرز للثورة هو العمل العسكري.

إطار المقاومة المسلحة سمي منذ صيف 2011 “الجيش الحر”، وهو تشكيل فضفاض، تكون أولا من ضباط منشقين، وانضوى تحته متطوعون مدنيون بأعداد كبيرة، عددهم الكلي يفوق عدد العسكريين المنشقين كثيرا، ربما بنسبة 4 أو 5 إلى 1.

كتائب”الجيش الحر” تنشط عموما في مناطق المنشقين أو المتطوعين. كانت أولى وظائف المقاومة المسلحة حماية المظاهرات السلمية، لكنها تحولت شيئا فشيئا، وبدءا من الشمال، إلى مقاومات هجومية تكتيكيا.

عموما يتصف هذا النمط من ممارسة العنف بأنه اضطراري، دفاعي المنشأ، محلي، غير منفصل عن المقاومات الاجتماعية المدنية المتنوعة. إيديولوجيته مزيج مخفف من الوطنية والتدين الشعبي. وهو في الجوهر دفاع ذاتي للمجتمع عن نفسه ضد عدوان خارجي.

ولا يكاد أحد يضفي على هذه العنف قيمة إيجابية، أو يمجده. هناك كثير من التفهم له، وتقدير لما ينجزه، لكنهما تفهم وتقدير ظرفيان، ليسا متشكلين في إيديولوجية أو تيار فكري.

دعاة الثورة الحمراء والعنف الثوري السابقين هم في معظمهم اليوم بيض وواعظين بفضائل السِلمية. الثابت وراء هذا التحول هو المزايدة على المجتمع وتخجيله.

بالتدريج أيضا أخذ يظهر نمط آخر من ممارسة العنف. نمط هجومي، اختياري، إيديولوجيته إسلامية متشددة، وهي يعي نفسه عبر مفهوم الجهاد، أي المزيج التفضيلي لكل من الدين والعنف.

تشكلت “كتائب أحرار الشام” في تشرين الثاني 2011، ومثلها “لواء صقور الشام”، فيما تشكلت “جبهة النصرة” في الشهر الأول من عام 2012، و”لواء الإسلام” في آذار 2012، ومثله “كتائب الأنصار”. الخمسة مجموعات جهادية. وجميعها ظهرت بعد “الجيش الحر”. وهي تتطلع إلى ما يتجاوز إسقاط النظام من فرض مثالها الاجتماعي السياسي بالقوة. وقد يسمى هذا المثال “دولة الخلافة”.

هنا يجري تحويل العنف إلى شيء طيب ومرغوب، ليس شيئا قد يضطر له الناس من باب الدفاع الفردي أو الجماعي عن النفس، وعن بيئات الحياة. ويقترن هذا الضرب من العنف بعنف فكري ولفظي ضد الخصوم، “النظام النصيري” بخاصة، وعموم “النصيريين”، والشيعة، وطبعا “المرتدين” من “أهل السنة والجماعة”.

يشبه عنف السلفيين الجهاديين عنف النظام من حيث أن كليهما اختياري وأولي، ونابع من تكوين القائمين به.

وما يجعل من عنف المجموعات الجهادية مشكلة وطنية واجتماعية كبيرة هو أنه… حل في شروط الثورة. حل لمشكلتين: لعنف النظام و”جهاده” الخاص، والبعد الطائفي فيه لا يشكو من ضمور، ثم حل للفوضى والفلتان وقلة انضباط مجموعات مقاتلة منضوية تحت الإطار الفضفاض للجيش الحر. في مواجهة عنف النظام تواجه النصرة والمجموعات الأخرى بعنف منظم. وفي مواجهة فوضى المجموعات المقاتلة تعرض المجموعات الجهادية قدرا مميزا من الانضباط، بل من الصرامة.

وهي مشكلة كبيرة لأن لها نسق انتهاكاتها الخطير والعام. لا تعتدي على أملاك فردية. تريد امتلاك سورية. إنها حل على مستوى الميكر، ومشكلة على مستوى الماكرو.

هناك شكل ثالث للعنف هو العنف الانتهازي، إن صح التعبير. إنه عنف يقوم به أفراد ومجموعات لجني مكاسب خاصة، مستفيدين من أوضاع “فلتة الحكم” في العديد من مناطق البلد. من ذلك مثلا نهب المصرف الزراعي وغير مرفق عام آخر في الرقة يوم 3 آذار على يد “مجاميع لصوص معروفين بالاسم” بعبارة “تنسيقية الرقة”. والأمر يذكر بـ”الفرهود” العراقي فور سقوط نظام صدام، وتلتقي فيه مطامع الكسب المادي مع التمرد البدائي على السلطة. وعلى المجتمع.

ليس هؤلاء لصوص وأرباب سوابق فقط. بينهم متكسبون متنوعون ومتزعمون وعشاق سلطة، ويطلق عليهم في العديد من مناطق البلد لقب “شبيحة الثورة”. في سورية نسبة واسعة من الانكشاف الأخلاقي، تشكل رصيدا لنشاط الإسلاميين، الذين يوفرون للمجتمع صيغ انضباط عامة لا يكاد يوجد لها منافس عام.

وميوعة الحدود بين هذا الضرب من العنف الانتهازي وبين مجموعات من المقاومة المسلحة، تسمى في بعض مناطق الشمال “كتائب الحرامية”، تنال من رصيد المقاومة، ويستفيد من التمايز عنها الإسلاميون الجهاديون.

 المدن ـ 07/03/2013,

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة