21 views

من درويش الى صادق العظم ـ حسام عيتاني

فوز صادق جلال العظم بجائزة محمود درويش يدعو إلى الاحتفال. فالرجل يستحق تقديراً عالياً لكتاباته على مدى أربعة عقود ولمواقفه في الاجتماع والسياسة والثقافة في عالمنا العربي، وأخيراً لانحيازه الذي جاء كالبداهة، الى الثورات العربية وخصوصاً الى الثورة السورية.

يدعو منح الجائزة، والشحنة الرمزية العالية التي تحتويها، بحملها اسم شاعر كبير ومجيئها من فلسطين المحتلة، إضافة الى انها جائزة الشرف الخاصة الأولى التي تمنحها مؤسسة محمود درويش، يدعو كل ذلك الى إعادة النظر في الموقف الذي يحتله المثقف من قضايا شعبه الملّحة.

وأصاب مجلس المؤسسة بقوله ان الجائزة «ُتمنح لمثقف مبدع فلسطيني أو عربي في مجال حرية الفكر والدفاع عن حق الشعوب في الديموقراطية والانطلاق وكسر قيود الديكتاتورية، ومواجهة الفكر الظلامي المتخلف، ومنحت هذا العام إلى المفكر العربي السوري صادق جلال العظم». فالعظم، إلى جانب وقوفه الى جانب الفكر النقدي في معاركه السياسية والثقافية، من «نقد الفكر الديني» الى «ذهنية التحريم» مروراً بكتابه الجميل «في الحب والحب العذري» وصولاً الى «دفاعاً عن المادية والتاريخ»، لم يراوغ في انحيازه الى ثورة الفقراء والمهمشين السوريين منذ يومها الأول.

وأعلن ذلك في عدد من المقابلات التي أجرتها معه صحف ومواقع عربية الكترونية، معترفاً بالصعوبات التي تواجه الثورة من دون ان يتخلى مرة واحدة عن تفاؤله الكبير بانتصارها. آخر عبارة له في هذا المجال جاءت في تعليقه على منحه جائزة درويش حيث قال: «النظام العسكري الأمني في سورية سقط (…) الثورة أوصلت الأمر الى ان يصبح بشار (الأسد) محافظ دمشق الصغرى وهذا ما يدعوني الى التفاؤل».

لم يشترط العظم، العلماني والمادي (بالمعنى الفلسفي للكلمة)، عدم خروج المتظاهرين من المساجد لتحصل الثورة على تأييده. لم يدن العمل المسلح – معترفاً بخطورته ومحاذيره – بذريعة الحفاظ على طهرانية الثورة السلمية، وهي دعوات صادرة عن تصورات ساذجة لما جرى او متواطئة ضمناً او جهلاً ضد الثورة. لم يتعالَ على حركة الشعب السوري الذي لم يعد يتحمل مزيداً من الذل والقمع والاحتقار من قبل من هو الأجدر بالاحتقار.

الأهم ان تكريم العظم المؤسسي، بعد التكريم الشعبي الذي ناله الكاتب اللبناني الياس خوري باطلاق اسم روايته «باب الشمس» على قرية اقامها ناشطون فلسطينيون مُتحدّين الاستيطان الاسرائيلي في ارضهم، يعيد ربط خيوط الحرية في المشرق العربي ببعضها. ويقول ان حرية فلسطين وسقوط الديكتاتوريات العربية في سورية وغيرها، مهمة واحدة، لا انفصام لعراها مهما هزّ أصحاب الأصابع اصابعهم امام الشاشات. ويقول ايضا أن المثقف العربي الذي لطالما ظلم نفسه بتبرير حماقات انظمة الاستبداد، تارة بذريعة التصدي للظلامية وطورا بذريعة الحفاظ على الذات، لديه ما يقول ويفعل في هذا الربيع العربي الضاجّ بالاصوات المنكرة. ولديه موقعه الذي يجب ان يحتله ويصمد ويعمل فيه للمساهمة في منع ضياع التضحيات الهائلة التي تقدمها الشعوب العربية الباحثة عن حرية مستحقة وعن مستقبل كريم.

صادق جلال العظم، الذي عرّى ادعاءات كثر من المثقفين المكرسين في «ذهنية التحريم» و»دفاعاً عن المادية والتاريخ»، وكشف زيف ادعاءاتهم وتهافت المؤسسة الثقافية العربية التي رفعت من شأنهم، يقدم درساً عميقاً الى المثقفين العرب من أجيال الثورات في كيفية التعامل مع الواقع والحفاظ على أخلاقيات المثقف الحقيقي.

 الحياة ـ ١٥ مارس ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة