35 views

دواعي تسليح المعارضة السورية ـ برنار غيتا *

في العالم السياسي لا تقتصر الحلول على الصالح أو الطالح، بل ثمة حلول هي أهون الشرور، ومنها اليوم مد المعارضة السورية بالسلاح. ومخاوف الدول الأوروبية من وقوع صواريخ أرض – جو في أيدٍ غير مناسبة، في محلها. ولكن تخالف بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة هذا الرأي. فالمتطرفون الأجانب توافدوا إلى سورية آملين بوضع اليد على السلطة فيها. وإرادتهم بلوغ مأربهم هذا قوية. لذا، لا يتهيبون الموت(…). والثورة السورية تناوئ هؤلاء، ولكن ليس في مقدورها الانصراف إلى قتالهم في وقت يشغلها التصدّي لميليشيات النظام وجيشه. وصار «الجهاديون» والثوار رفاق سلاح. ولا يسع أحداً ضمان ألا يقع بعض الصواريخ الغربية في أيدي المتطرفين، وألا يرفع يوماً في وجه أوروبا أو الولايات المتحدة أو الثورة.

ولكن في الإمكان رد هذا الخطر. فهذه الأسلحة لن تسلّم إلا لأشخاص معينين يدربّهم الأميركيون في الأردن. والخطر الصفر لا وجود له، خصوصاً في هذا الوضع المتغير والمضطرب. لذا، راوح الغرب مكانه طوال عامين. ولم تحسم باريس ولندن وواشنطن الرأي والحيرة، وتقرّر تسليح المعارضين، إلا بعد سقوط نحو مئة ألف قتيل ونزوح مليون لاجئ.

القرار هذا أهون الشرور. فجعل الغرب دوره مقتصراً على إرسال المساعدات الطبية وتوجيه أطيب التمنيات إلى الثوار، يصب في مصلحة «الجهاديين» ويساهم في بلوغهم مآربهم. ويتذرع المتطرّفون بوقوف الغرب موقف المتفرج للتنديد بنفاق «الصليبيين»، وللزعم بأن عقيدتهم وحدها تسقط النظام. فيواصلون زرع السيارات المفخّخة، والاعتداء على الأقليات العلوية والكردية والمسيحية.

ومؤدى نتائج خيار «الخطر الصفر» المزعوم، يفوق خطر تسليح المعارضة السورية، فهو لا يقاس من غير احتساب ما يترتب على تهيّب المغامرة ودفن الرأس في الرمال، فيشدّ الغرب أزر المتطرفين، ويغلّب كفتهم على كفة أصدقائه العلمانيين الذين يرغبون في مساعدة الديموقراطيات الغربية في بناء سورية، وإبرام المصالحة بين طوائفها.

ولا تقوم قائمة لسياسة، محلية أو دولية، من غير رهان على المستقبل. وتأمل باريس ولندن وواشنطن بأن يحمل إعلانها العزوف عن ترك السوريين في مرمى طائرات نظام بشار الأسد، على قبول هذا النظام المفاوضات التي تنادي بها المعارضة. وقد لا يصيب الأمل هذا، كما لا يخفى على رؤساء أميركا وبريطانيا وفرنسا، لكنهم على يقين من أن الإسراع في مد الثوار بصواريخ أرض – جو، قد يقلب موازين القوى رأساً على عقب، ويثبط معنويات الجيش، ويصدع النظام برحيل رأسه، وتنظّم مرحلة انتقالية. وإذا أخفقت فرنسا وبريطانيا في إقناع شركائهما الأوروبيين، بادرتا إلى جبه التحدي التاريخي السوري «أحادياً» بمساعدة الأميركيين.

جوهر النقاش حول تسليح الثوار السوريين بصواريخ أرض – جو، هو الموقف تجاه الربيع العربي. فمِن فلاديمير بوتين مروراً بأنغيلا مركل وصولاً إلى اليمين الفرنسي المتطرف، كثر يتمنون أن يفلح الأسد في قمع الانتفاضة، فيساهم في وقف مد الربيع العربي ويحتفظ بسلطته. وغيرهم من يرغب في أن تأخذ سيرورة الثورات مداها ويساهم الغرب في تطورها. فالديموقراطيات لا يسعها مناوأة الحريات العربية التي همّشت المتطرفين وبدأت تقوّض نفوذ الإسلاميين إثر بلوغهم السلطة.

 

 

* معّلق، عن «ليبيراسيون» الفرنسية، 19/3/2013، إعداد منال نحاس

الحياة ـ ٢٧ مارس ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة