42 views

سقوط جدران ديبلوماسية التواطؤ ـ بشير هلال

في تقديمه للمطالبة بإطلاق المعتقلين في السجون العربية قال الشيخ معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية – المستقيل والمستمر والعائد احتمالياً عن استقالته- في خطابه أمام القمة العربية انه سيخالف “الأعراف الديبلوماسية” ليطلب منها “إعتماد قرار في المؤتمر وضمن ما تسمح به ظروف كل دولة واستجابةً للكثيرين، بإطلاق سراح المعتقلين في كل الوطن العربي ليكون يوم انتصار الثورة السورية في كسر حلقة الظلم هو يوم فرحة لكل شعوبنا”.

بصرف النظر عمَّا إذا كان طلب الشيخ الخطيب قد صيغ بناء لطلب أمّهات حقيقيات لمعتقلين في السجون العراقية، كما، قيل او سواها فإن توجيهه بهذه الصيغة يستدعي ملاحظات ثلاث:

الأولى أنه يكشف ويقطع مع ترَسُّخ صورة ديبلوماسية كلاسيكية غير مهتمة وحتى معادية لحقوق الإنسان في عالمٍ عربي كان يبدو ان الإستبداد من الطراز السلطاني هو المُشترَك الأبرز واللحمة الأفعل بين سلطات دوله وأنظمته المتعددة شكلاً ،في عالمٍ لا تهتمّ سياسات قواه الاعظم بدورها سوى بترتيب مصالحها وبناء معادلات القوة بمعزلٍ عن قيم الحرية والتنوير.

الثانية ، ان الثورة السورية والربيع العربي هما في معرض فرض قيمٍ وأشكالٍ جديدة للديبلوماسية العربية بعيدة عن لغة و”خدمة” السكوت المتبادل بين أطرافها الدولتية والتعاون الفعلي بين أجهزتها الأمنية.

الثالثة ، ان هذا الربيع لم يُهلهِل تماسك النظام العربي وحسب بل غيّر بصورة جوهرية نسبة القوى بين الشعوب والحكام بحيث لم تعُد ممارسة الحقوق والحريات في الوعي العام رهناً ب”تسامح وأريحية” الحاكم بل على العكس شرط بقائه وشرعيته . فالشيخ معاذ الخطيب، رغم تمثيله لثورة بأمس الحاجة لمساعدات إغاثية وتجهيزية وما زالت لم تنجح كلياً في إسقاط النظام الذي يحاربها، وجد في نفسه وفي مَنْ وما يمثل القوّة لينتقد عبر هذه المطالبة الأنظمة التي لم يطاولها الربيع بعد بصورة علنية .

وإذا كان الخطيب قد حقّق سابقة لا تتفق مع “الأعراف الديبلوماسية” العربية فإنه قرَنها بإسقاط قفازات الديبلوماسية وسرّيتها ايضاً في تقييم موقف المجتمع الدولي من الثورة السورية بتعمّدِهِ كشف طلبه من وزير الخارجية الاميركي “مدّ نطاق مظلة صواريخ باتريوت لتشمل الشمال السوري” وانتظاره “قراراً من الناتو حفاظاً على الأبرياء وأرواح الناس وإعادةً للمهجّرين إلى أوطانهم” و” لحماية المدنيين وليس الثوار في شمال غربي سوريا”. وهو الموقف الذي طورَّه بعد استبعاد ممثلي الناتو والادارة الاميركية للطلب بذريعة عدم وجود نية للتدخل العسكري والدعوة إلى حلٍ سياسي “للأزمة” بالقول ان “هناك ارادة دولية بألا تنتصر الثورة” مُتهِماً واشنطن ودولاً غربية بتوفير الغطاء للنظام وبحمايته .

كما لم ينسَ في جردة الحساب غير الديبلوماسية كشف الموقف من الجهاديين ومصادرهم ومضار استدخالهم في الثورة و”خارجيتهم” عنها وعن تقاليد الشعب السوري .

ثمة في ذلك كله انعكاسٌ للقوةٍ الأخلاقية المُضافة في الانتفاضة السورية رغم وضعها الدقيق ، ورائحة من ربيع الشعوب الأوروبي عام 1848 وثورة اوكتوبر الروسية التي مزَّقت لبعض الوقت وحسب وباسم حق الشعوب بتقرير مصيرها بنفسها الديبلوماسية السرية قبل أن تستولي عليها الماكينة الجهازية والايديولوجية القمعية .

وعلى الرغم من كل مظاهر الأسلمة التي يحبّ البعض التركيز عليها دون غيرها فإن الثورة السورية ورفيقاتها العربيات في مساراتها المختلفة تُفكِّك بالعمق وبصورة تجريبية اسس الديبلوماسية والسياسة والشرعية .

 المدن ـ 29/03/2013,

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة