40 views

من الهامش إلى المتن ـ فاروق حجّي مصطفى *

ما من شكٍّ في أنّ وضع المعارضة السوريّة قبل القمة العربيّة في الدوحة ليس كما قبله. فالقمة أعادت الترتيب السياسي في سورية من جديد بعد أكثر من سنتين من اللوم والعتاب، وشكاوى السوريين الذين ما فتئوا يعيشون تحت رحمة سكود والقصف بالطيران من العالم ومن العرب أيضاً.

اشتكى السوريون من التنظير العربي ودروسه الإنشائية التي لا تجلب لهم حتى الطمأنينة الخلبيّة، ومن بعض صنّاع القرار الدوليّ الذين لم يتجاوز مستوى دعمهم تفضيل هذا الطرف على ذاك الطرف، وأقلّ ما تراءى للسوريين نفاق هذه الدول التي لم تكلف نفسها لحظة الوقوف ضد المآسي التي يتعرض لها كل سوري على أرضه ومن نظامِ حكمٍ لا يترك السلطة بحجج الممانعة.

هذه الدول التي تعمل في الخفاء على ترتيب الصفقة مع الروس، وفي العلن تذرف دموعها على السوريين من خلال الخطاب المقتضب الذي يلقيه مسؤولو قسم الإعلام في وزارات خارجية تلك الدول مفاده: أنّ وضع سورية الجيوبوليتيكي، فضلاً عن ظروف أخرى، لا يسمح بالتدخل العسكري.

ولعل تصريح حلف الناتو الأخير والذي رفض استخدام ثقله على الأراضي التركية لمصلحة المعارضة، والذي أتى ردّ فعلٍ على مَطلب رئيس الائتلاف معاذ الخطيب عندما طالب بحماية بارتريوت، دليل على عدم جديّة صنّاع القرار الدولي في مقاربتهم محنة السوريين. إلا أن مصالح ونفوذ بعض الدول تصبح سبباً لظهور الموقف الدولي على هذا الشكل.

والحقّ أنّ إعطاء العرب مقعد الجمهوريّة السوريّة للائتلاف الوطني للمعارضة السوريّة هو، عدا كونه خطوة جديرة وجريئة غير مسبوقة عربياً مع النظام السوري، يملك دلالة سياسيّة كبيرة وعميقة. وكان للقرار العربي ذاك وقع إيجابي في الشارع السياسيّ والشعبيّ السوريّ. لكن ما لا يدركه العرب أنّ هذا القرار يرتب استحقاقاً ومسؤوليّة مضاعفة. ذاك أن تدهور الوضع السوري صار مسؤوليّة العرب، وإذا كان قبل القمة مسؤولية نظريّة ومقتصرة على الخطابات وبيانات الإدانة، فقد امتدت هذه المسؤوليّة اليوم لتأخذ بعداً أخلاقيّاً وسياسياً وعملياتيّاً.

والأهم في هذا كله أنّ العرب قطعوا شعرة معاوية مع النظام السوري، ولم يعد لهذا النظام أية حظوة سياسيّة عربيّاً، بعد أن أفلس شعبيّاً. ومن يدري، ربما انتقلت المعارضة السوريّة بعد حصولها على كرسي دولتها في المؤسسة العربيّة الرسمية من الهامش إلى متن عريض.

* كاتب سوري كردي

الحياة ـ ٣ أبريل ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة