60 views

عبدالحليم خدام: أيها المواطنون ـ هيفاء بيطار *

بصعوبة شديدة ونفاد صبر تابعت الحوار التلفزيوني الذي أجرته زينة يازجي مع عبدالحليم خدام في قصره المنيف في باريس، ولم أستطع أن أمنع نفسي من التساؤل: لماذا اختارت زينة الحوار مع الرجل بكلامه الضبابي، والذي يُشعرك أنه هو نفسه لا يصدق ما يقول. لماذا اختارت هذا الرجل، لتحاوره حقاً أم لتفضحه! ولا أظنها بحاجة، فكل سوري يعرف من هو عبدالحليم خدام. يكفي أن نتأمل قصره المنيف في بانياس والبيوت البائسة الفقيرة حوله كي ندرك علاقة خدام بالشعب السوري. الصورة أكبر شاهد. ولم ينج سؤال واحد مع إجابته من توليد إحساس عميق لدى المشاهد بالمهزلة. فحين سألته: من أين لك كل تلك الثروة الطائلة؟ أجاب: حرام الواحد يكون عنده بيت! لكن أكثر ما أطاش صوابي حين سألته عن ملف النفايات النووية التي دفنت في تدمر وتسببت بإصابة آلاف السوريين بسرطانات وبولادة أجنة بلا جماجم كنت شاهدة على ولادة عشرات من تلك الأجنة في مستشفى صافيتا حيث كانت الحوامل يلدن في تمام الحمل أجنة بلا جماجم وتبين أن السبب هو التالي: فأزواجهن يعملون في المرفأ وجاءت شحنة النفايات النووية التي ستدفن في تدمر تحت ستار طلاء للجدران، واعتقد كل عامل أن بإمكانه أن يأخذ علبة ليطلي جدران بيته البسيط، ولم يكن يدري أنه يطلي جدران بيته بالنفايات النووية التي تسببت في تشويه الجينات الوراثية لكل أفراد العائلة كما تسببت لهم بأمراض خطيرة. ماذا كان جواب السيد خدام على هذا السؤال؟ بأنه بريء من تلك التهمة ومن تهمة من أين لك هذا، وأنه مستعد أن يواجه كل الدعاوى التي سترفع ضده. يا سلام، يا له من جواب. أية دعاوى يا سيد خدام! هل يتمكن مواطن سوري عادي أن يرفع دعوى ضد مسؤول احتل منصباً حساساً طوال أكثر من ثلاثة عقود! هل من مغفل لا يعرف حال القضاء في سورية فصاحب الحق يحتاج أن يتضاعف عمره ثلاث مرات كي يحصل على حقه، هذا إن حصل عليه والفساد مستشر في القضاء بطريقة مريعة.

طبقة من الأثرياء في سورية لا يخجلون من التباهي بثرائهم القائم على نهب المال العام وإذلال وإفقار الشعب، ولا يخجلون من قصورهم وقطيع سيارات الهامر والمرسيدس والحاشية المحيطة لتعظيمهم وإرهاب البسطاء من حولهم. من سيقاضيك يا سيد عبدالحليم خدام! جارك الفقير المسكين المُروع والخائف في بانياس! أم هؤلاء الشبان الذين تسببت في سجنهم وتعذيبهم لسنوات وتتنصل من الإجابة عن السؤال متظاهراً أنك لم تسمع! ماذا فعلت للشعب السوري طوال أكثر من ثلاثة عقود! وإذا كنت عاجزاً حقاً طوال فترة تسلمك منصبك عن محاربة الفساد فلماذا بقيت في هذا المنصب ولم تقدم استقالتك! والآن وأنت في أرذل العمر ووطنك في أرذل وضع وتجلس على عرش أوهامك في قصرك المنيف في باريس تريد تدخلاً عسكرياً عاجلاً في سورية، طيب ألا تخشى أن يُهدم قصراك في بانياس ودمشق بسبب هذا التدخل! هل وصل بك اغترابك عن شعبك إلى درجة أن لا تشعر أن هذا الشعب ليس يافطة ولا يشبه لوحة قيمتها الملايين تزين جدران قصرك، بل هؤلاء بشر من لحم ودم، هؤلاء المساكين مرمرهم الذل والتحمل وشهدوا ولادة أطفال بلا جماجم! هل تتخيل أحد أحفادك يولد بلا جمجمة؟ طبعاً أعرف أن جوابك سيكون: ارفعوا ضدي دعوى! المضحك حقاً حين سألته بأنه غير مقبول لا من النظام ولا من المعارضة وأن الإحصائية العشوائية التي ضمت حوالى 4000 مواطن كانت نتيجتها 12 في المئة يصدقونه و88 في المئة لا يصدقونه، رد السيد خدام ببساطة واحتقار للمشاهد بأن هؤلاء على الأغلب من طرف النظام. طيب يا سيد قالت لك أن الطرفين لا يقبلانك لا المعارضين ولا النظام!

أما ختام الحلقة فيصلح أن يستثمره مُخرج سينمائي موهوب أو ربما مُخرج أفلام وثائقية حين طلبت إليه زينة أن ينظر إلى الكاميرا ويخاطب الشعب السوري من كرسي تحنيطه في قصره الباريسي: بدا عليه الارتباك على رغم محاولته الواضحة لمداراته: وكدت أموت من الضحك حين توجه للشعب السوري الذي يُذبح منذ عامين وينزح بالملايين: أيها المواطنون! أعادتني تلك العبارة إلى ذلك الزمن المتخشب المحنط حيث اللغة الطنانة الميتة بلا أي رصيد وجداني وإنساني.

من يستعمل عبارة أيها المواطنون اليوم وكل شي يتفجر حتى اللغة.

ماذا بعد! كلمة أخيرة للسيدة زينة التي كنت أتمنى ألا تتكبد عناء السفر إلى باريس لمقابلة شخص هناك إجماع من السوريين بأنه ليس منهم ولا يمثلهم وأنه جمع البلايين مستفيداً من منصبه، وبأنه متأكد أن لا أحد سيقاضيه كما لو أنه يقول لكل سوري: اذهب وبلط البحر. كنت أتمنى – كما يتمنى ملايين المشاهدين – في سورية وغيرها لو استضافت السيدة زينة الفلاح المقهور البسيط الذي يسكن بيتاً مهلهلاً بجوار القصر المنيف للسيد خدام في بانياس. كان سيكون للحوار نكهة الحقيقة وكان سيكلف التلفزيون مبلغاً أقل بمئة ضعف من مقابلة السيد خدام.

* كاتبة سورية

 الحياة ـ ١٠ أبريل ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة