30 views

جبهة الجولان تستعد للتسخين ـ رأي القدس

اطلق الجيش الاسرائيلي نيران المدفعية على الاراضي السورية مساء الجمعة بعد تعرض جنوده في هضبة الجولان المحتلة لطلقات نارية وقذائف على طول السياج الامني الحدودي.

الحادث ليس جديدا، فقد جرى تبادل لاطلاق النار في الاشهر القليلة الماضية، ولكن الجديد هو ان القذائف التي يجري اطلاقها من مدافع هاون ليست من قبل الجيش النظامي السوري، وانما من قبل جماعات جهادية اسلامية في اغلب الاحيان.

النظام السوري سحب فرقتين كانتا ترابطان بالقرب من الشريط الحدودي، يزيد تعداد جنودهما عن عشرين الف جندي، واعاد تموضعهما حول وداخل العاصمة دمشق، استعدادا للمعركة الحاسمة التي يتوقعها العديد من المراقبين في غضون شهرين.

اسرائيل تعيش حالة من الارتباك غير مسبوقة، تعبر عنها تارة بضغوط على الادارة الامريكية بعدم تقديم اي امدادات عسكرية متطورة للمعارضة السورية المسلحة خشية ان تقع في ايدي الجماعات الجهادية المتشددة، وتارة اخرى بالبدء في بناء سور عازل على غرار ما فعلت في اماكن اخرى، خاصة في الضفة الغربية المحتلة.

انسحاب الجيش السوري من منطقة الجولان اوجد فراغا امنيا من الطبيعي ان تملأه الجماعات الجهادية، وجبهة النصرة على وجه الخصوص التي اعلنت مبايعتها للدكتور ايمن الظواهري زعيم تنظيم ‘القاعدة’، وهذا الوجود ربما يتطور الى ما هو اكثر من اطلاق قذائف هاون او طلقات نارية باسلحة خفيفة على القوات الاسرائيلية.

الاسوار العازلة يمكن ان تمنع تسلل بعض المقاتلين، وتقلص من اعداد العمليات الاستشهادية، مثلما هو الحال في الضفة الغربية، ولكنها لا تستطيع صد الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة مثلما حدث في جنوب لبنان، ومثلما يحدث في قطاع غزة حاليا.

وربما يفيد التذكير بان صواريخ المقاومة القادمة من قطاع غزة لم تصل الى قلب تل ابيب فقط، وانما الى غلاف القدس المحتلة الاستيطاني في الضفة الغربية، مما الغى عمليا التنسيق الامني الفلسطيني (السلطة) الاسرائيلي، ودور الجدار العنصري.

سورية تتحول بشكل تدريجي الى دولة شبه فاشلة، بسبب عجز السلطة المركزية عن السيطرة على حدودها، وبعض المناطق الاخرى في الريف والاطراف، وهذا الوضع سيساعد تدريجيا على فتح جبهة مقاومة في جبهة الجولان ان عاجلا او آجلا. فليس صدفة ان زعيم تنظيم النصرة اسمه ابو محمد الجولاني، الذي قاتل الامريكان في العراق تحت لواء دولة العراق الاسلامية، ولن يكون مستغربا اذا قاتل الاسرائيليين الذين يحتلون الجولان وفلسطين ايضا.

الحدود السورية مع فلسطين المحتلة قد تسخن قريبا، تماما مثلما جرى تسخين جبهة سيناء، ومن قبلهما الحدود اللبنانية، والاسوار التي تقيمها اسرائيل لن تحميها قطعا مما هو قادم من عمليات وتطورات عسكرية، فالاسرائيليون اضاعوا فرصة ذهبية امتدت لاكثر من عشرين عاما لاقامة السلام، وقد يدفعون ثمنا باهظا مقابل هذه الغلطة التاريخية.

الاعتدال يتراجع في الوطن العربي والتشدد الاسلامي يتقدم.

القدس العربي ـ  2013-04-12

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة