59 views

بيان بخصوص مجزرة جديدة عرطوز ـ لجان التنسيق المحليه في سوريا

في استمرار لمسلسل المجازر الوحشية التي يرتكبها النظام المجرم بحق المواطنين المدنيين على مراى و مسمع من العالم اجمع و بالتزامن مع اجتماع اصدقاء سوريا،قامت قوات النظام فجر يوم الأحد 21-4-2013 بارتكاب مجرزة في منطقة جديدة عرطوز راح ضحيتها /350/ شهيداً. وقد سبق ذلك بثلاثة أيام ارتكاب مجزرة راح ضحيتها حوالي/100/ شهيداً، وبذلك يرتفع عدد الشهداء خلال الستة أيام الأخيرة إلى /450/ شهيداً، لتكون حصيلة الشهداء الذين قدمتهم المدينة خلال أكثر من عامين من الثورة /721/ شهيداً.

فبعد اشتباكات درات بين عناصر من الجيش الحر وقوات من النظام، وبالرغم من انسحاب عناصر الجيش الحر حفاظاً على حياة المدنيين، قام النظام بحشد أعداد كبيرة من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، وعناصر النظام من حزب الله اللبناني، مدعومة بمليشيات الشبيحة من مساكن السومرية، والتي اقتحمت المدنية وقامت بإعدام العديد من المواطنين ميدانياً، بينهم أطفال ونساء وشيوخ، بواسطه الذبح والرصاص الحي. وتم حرق الجثامين بالقرب من الفوج (100) العسكري. كما قامت هذه العناصر بشن حملة اعتقالات طالت عدداً كبيراً من الأهالي أثناء محاولتهم دفن شهداء المجزرة.

وما تزال هذه الحملة مستمرة على المنطقة وسط قطع قوات النظام للاتصالات، ونقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية، وإغلاق كافة الطرقات المؤدية من وإلى البلدة.

جدير بالذكر أن هذه المدينة كانت ملاذاً وملجأً للنازحين من مدن وبلدات الغوطة الشرقية والغربية.

إننا في لجان التنسيق المحلية في سوريا إذ نعرب عن شديد إدانتنا و سخطنا تجاه هذا العمل الإجرامي الذي يعد جريمة إبادة جماعية في انتهاك صارخ لكل الخطوط الحقوقية الانسانية التي ارتكبها النظام السوري ويرتكبها بحق المواطنين المدنيين العزل، نطالب مجلس الأمن بإحالة ملف هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية باعتبارها جرائم حرب وجريمة ضد الانسانية.

و نطالب المجتمع الدولي ومؤسساته كافة بتحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه ما يرتكبه النظام السوري من جرائم ضد الإنسانية بحق المواطنين. واتخاذ الخطوات الجدية من أجل وقف هذه المجازر.

كما اننا ندعو كافة الهيئات السياسية وعلى رأسها الائتلاف الوطني السوري، وكافة قوى المعارضة، إلى تجاوز خلافاتهم، وتحمل مسؤولياتهم بما يخدم في وقف مأساة الشعب السوري.ونؤكد على كافة القوى الثورية العسكرية، وعلى وجه الخصوص الإخوة في الجيش الحر إلى المزيد من التنسيق والتعاون فيما بينهم لزيادة فرص نجاح عملياتهم العسكرية ضد قوات النظام، مع الأخذ بالاعتبار أن الأولوية هي لحماية المدنيين في مناطق الاشتباكات.

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين

الخزي والعار لنظام القتل في سوريا

لجان التنسيق المحليه في سوريا

2013-4-21

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة