65 views

الرقم الأهمّ والأصعب في المعادلة السورية ـ خيرالله خيرالله

ما يصعب على كثيرين فهمه وما قد لن يتمكنوا من فهمه يوما هو الرقم الأهم والاصعب في المعادلة السورية. هذا الرقم هو الشعب السوري. ما سيجعل الرئيس بشّار الاسد يخرج خاسرا من المواجهة الدائرة منذ ما يزيد على سنتين عائد قبل أي شيء آخر الى أنّه في مواجهة مع الشعب السوري.

خسر المواجهة وسيظهر ذلك على نحو علني عاجلا ام آجلا نظرا الى أنّ الشعب السوري اتخذ قراره. قرار الشعب السوري واضح كلّ الوضوح وهو أنّه لا يريد بعد الآن السماع بنظام تابع لآل الاسد. لا يريد السماع بشيء اسمه «سوريا الاسد». لا يريد السماع بنظام يتاجر يوميا بسورية والسوريين باسم «المقاومة» و«الممانعة».

كيف يمكن الحديث عن «مقاومة» او «ممانعة»، في حين ما زالت جبهة الجولان صامتة منذ العام 1974، فيما المطلوب جعل لبنان اسير شعارات لا هدف منها سوى ابقائه اسيرا للعبة الاسرائيلية التي تقوم اساسا على منع قيام دولة لبنانية ذات مؤسسات قوية وبقاء اهل الجنوب تحت رحمة السلاح غير الشرعي بغض النظر عن هوية هذا السلاح.

ما لا يفهمه بشّار الاسد، او على الاصح، ما لا يستطيع استيعابه ينطبق الى حدّ كبير على «حزب الله» في لبنان. هذا الحزب اثبت مرة اخرى أنّه ليس سوى لواء في «الحرس الثوري» الايراني وكشف أنه ليس سوى اداة ايرانية وأنّه على استعداد للتضحية بلبنان واللبنانيين جميعا من أجل ايران المستعدة لخوض كلّ انواع الحروب… حتى آخر لبناني وسوري وعراقي وفلسطيني.

تستهدف ايران من حروبها تحقيق اهداف خاصة بها على الصعيد الاقليمي، وذلك على حساب كلّ ما هو عربي في المنطقة…من المحيط الهادر الى الخليج الثائر، على حد تعبير القومجيين باشكالهم المختلفة. من سخرية القدر أنّ بعض هؤلاء القومجيين صاروا يحلفون بايران حاليا وبعضهم الآخر صار يراهن على الاخوان المسلمين بعدما كان قبل فترة قصيرة بعثيا او ناصريا!

فاجأ الشعب السوري الجميع. فاجأ النظام السوري وفاجأ ايران وتوابعها، بما في ذلك «حزب الله» الذي لا يزال يعتقد أن في استطاعته الرهان على انقاذ النظام السوري عن طريق اشراك شيعة لبنان في الحرب على الشعب السوري. والشيعة براء من ذلك.

لا فائدة من هذا النوع من الرهانات، مثلما لا فائدة من سعي بشّار الاسد الى الكلام عن سنّة لبنان والاشادة بدورهم. هؤلاء، مثلهم مثل سنّة سورية وشيعة لبنان ومسيحييه، لا يحتاجون الى شهادة في الوطنية من احد.

بكلام اوضح، يعرف أهل السنّة في لبنان أنّهم لم يكونوا يوما ميليشيا ولا يمكن أن يكونوا كذلك في يوم من الايّام لا في حياة رفيق الحريري ولا بعد استشهاده. انّهم يعرفون بين ما يعرفونه من قتل رفيق الحريري ورفاقه ومن قتل كلّ رموز السنّة، بمن في ذلك المفتي حسن خالد… ومن اغتال، سياسيا، الرئيسين صائب سلام وتقيّ الدين الصلح قبل سنوات طويلة من وفاتهما بشكل طبيعي.

كان صمود الشعب السوري، ولا يزال، اقرب الى اسطورة من أيّ شيء آخر. من كان يتصوّر أن كل المحاولات التي عمرها ما يزيد على خمسين سنة ستفشل في اخضاع السوري وتدجينه. الشعب السوري هو مشكلة بشّار الاسد الحقيقية. ولذلك لن ينقذه السعي الى نقل حربه الى لبنان بغية ابتزاز المجتمع الدولي وتخويفه. كلّ هذه التصرّفات تنتمي الى الماضي. النظام السوري انتهى، حتى لو استطاع «حزب الله» اقامة ممرّ يربط الساحل السوري بالبقاع اللبناني.

هناك جديد في سورية. هناك شعب يقاوم وهناك نظام يتآمر مع قوى دولية واقليمية على هذا الشعب وعلى سورية نفسها. لعلّ اخطر ما يواجه سورية في الوقت الحاضر هو اطالة الحرب الدائرة على ارضها. انّ اطالة الحرب تصبّ في تعزيز القوى المتطرفة على حساب قوى الاعتدال وتساهم في تدمير ما بقي من مؤسسات الدولة السورية والبنية التحتية للبلد.

قبل أيّام، صدر مقال لكاتب اميركي مؤيّد كلّيا لليمين الاسرائيلي. اعطى امثلة عدّة عن حروب مطلوب تغذية الطرفين المشاركين فيها كي تطول. تحدّث خصوصا عن الحرب العراقية – الايرانية بين 1980 و1988. قال صراحة أن المطلوب كان اضعاف الجانبين، أي انهاك العراق وايران. وهذا ما حصل بالفعل. عندما كان العراق يتقدم في الاراضي الايرانية، هبطت المساعدات العسكرية على ايران. وعندما صارت المبادرة بيد الايرانيين توافرت كلّ انواع المساعدات للعراق، بما في ذلك صور لمواقع القوات الايرانية التقطتها الاقمار الاصطناعية. كان المهمّ اطالة الحرب قدر المستطاع وليس انهاءها، لانّه كان مطلوبا ألا يخرج رابح من الحرب بل أن يخسر الجانبان. وهذا ما حصل بالفعل بدليل أن ايران لم تشف بعد من جروح الحرب، فيما هرب صدّام حسين الى الكويت في العام 1990 مرتكبا عملا مجنونا اوصله الى…المشنقة!

مطلوب حاليا تدمير سورية. هذه طبيعة المؤامرة التي يتعرّض لها الشعب السوري للاسف الشديد. كلّ ما تبقى تفاصيل. الشعب السوري شعب عظيم. ولذلك، وجد من يمنع عنه السلاح والغطاء الجوّي في وقت تتدفق الاسلحة على النظام وشبيحته ويوجد من يرسل اليه مقاتلين من لبنان…علما أن الجميع يعرف بمن في ذلك روسيا وايران، أن لا مستقبل للنظام وأن السوريين طووا صفحة العائلة التي ارادت أن تستعبدهم.

هل من يوقف الحرب في سورية قبل فوات الاوان، أم انّه مكتوب علينا أن نشهد مأساة ليست بعدها مأساة تتمثل بتفتت دولة عربية بطريقة غير حبّية. هل هذا كلّ ما يسعى اليه النظام ويشفي غليله؟

29/4/2013 – الرأي الكويتية

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة