37 views

انتهاء زمن واشنطن: احتضار الأب ـ عمر قدور

قد يُضطر الرئيس باراك أوباما إلى اتخاذ إجراءات أشدّ في الـشأن الســوري تـحت ضـغط استـخدام الـنظـام للسـلاح الكـيـماوي، هذا لن يكون سـريعاً، ويُـرجَّح ألا يـستـبق لقاءه فلاديمير بوتين منتصف حزيران (يونيو) المقبل.

الـدوائر الأمـيركية المـختـصة لا تـخفي عـدم وجـود خـطـط معدة للتدخل، ولو عـلى سبيل الاحتيـاط، ولـسنا نـقصـد الخـطط العسكرية الطارئة فحسب، فالمـؤشرات الـسياسيـة العـامـة لا تـدلل على زخـم أمـيركـي مـعتاد في مـثـل هـذه الـحالات، حـتى أن مؤتمـر أصــدقـاء سـورية الأخير في إسـطنبول كان الأقـل حـشداً على مـستوى الحـضور والفعاليـة، ربما باستثناء فعاليته في الضغط على المعارضة لإقناعها بالتفاوض مع النظام.

وبينما يبدي الروس خشيتهم من استخدام ذريعة «الكيماوي» على النحو الذي استخدمت فيه ذريعة أسلحة الدمار الشامل ضد صدّام حسين، لا يظهر أن هذا السيناريو قابل للتكرار إلا في الضرورة القصوى. المقارنة ذاتها ترجّح فرضية عدم التدخل، فالتخوفات الأميركية المعلنة إزاء صدّام كانت تنصب على وجود تلك الأسلحة في حوزة النظام، أما في الحالة السورية فتتركز غالبية المخاوف في فشل النظام في السيطرة عليها، وفي مرتبة متأخرة تأتي المخاوف من استخدامه إياها على نطاق واسع. ثم إن أسطورة رابع أقوى جيش في العالم يُعاد إنتاجها الآن على نحو معكوس تماماً، إذ يضخّم بعض الدوائر الأميركية قوة جيش النظام لا من حيث قدرته على الإخلال بالأمن والسلم الدوليين، وإنما لجهة الكلفة الباهظة لفرض مناطق حظر جوي أو التدخل البري المباشر… في الوقت الذي تعترف تلك الدوائر بأن قوات النظام عاجزة عن استعادة السيطرة على مناطق واسعة داخل البلاد، من مقاتلي المعارضة القليلي الإعداد والتجهيز!

لكن تلكؤ واشنطن، وإعلاناتها المتكررة عن عدم نيتها التدخل العسكري، لم تمنع بقاء الأنظار مصوبة إليها، بانتظار أمر العمليات الذي قد يصدر في أية لحظة. لا يقلل من هذا أن الإدارة الأميركية عمدت مراراً إلى لجم حلفائها الدوليين والإقليميين، حين ذهبوا أبعد مما ترغب في محاصرة النظام أو دعم المعارضة. أيضاً لا يقلل من هذه التطلعات أن الإدارة ضغطت على بعض حلفائها لقطع الإمدادات عن مقاتلي المعارضة، حينما تقدموا ميدانياً أكثر مما تراه ضرورياً أو مناسباً.

ثمة انكفاء صريح عن تحمل المسؤولية الدولية، يقابله شيء من عدم اقتناع الحلفاء بثبات التوجه الجديد، ما يجعل الإدارة تحت ضغط مطالبات الحلفاء، أكثر من الضغط المباشر للحدث السوري. ويجوز القول إنها، للمرة الأولى، تخذل حلفاءها التقليديين في المنطقة على هذا النحو المكشوف، فضلاً عن تفويتها فرصة إقامة صداقة مع القوى السورية الناهضة، الأمر الذي يصعب تخيله في ظل الدور الأميركي التقليدي الذي يجعل سياسة الحلفاء بلا إسناد يُعتد به.

وسيكون مرجَّحاً أن ترخي هذه السياسة الجديدة بظلالها السلبية أولاً على الحلفاء الإقليميين، باستثناء أمن إسرائيل الذي يبقى خطاً أحمر، وذلك في أثناء تخلخل التوازنات الإقليمية السابقة على الربيع العربي، ودخول المنطقة نفق احتمالات قد يعسر على دولها ضبط مساره.

ومع أن الإدارات الديموقراطية في الولايات المتحدة أقل انخراطاً من نظيراتها الجمهورية في تفاصيل المنطقة، يبقى تراجع الإدارة الحالية غير مـسبوق، فـتبدو الـدورة الثانية لأوباما وقد تخلّصت حتى من إرث الديموقراطيين في عهد كلينتون. ففي ذلك العهد تراجعت مظاهر القوة العـسكرية المباشرة التي أرساها ريغان وبوش الأب لمصلحة مفهوم أكثر توازناً للدور القيادي، ولم يمنع ذلك من استخدامها حيثما فشلت الأساليب السياسية، كما في حالتي استمرار الضغط على صدّام والحرب البوسنية. ومن نافل القول إن المحاولة المتأخرة لإدارة أوباما لتحريك الملف الفلسطيني – الإسرائيلي لا ترقى إلى الجهود الحثيثة التي بذلتها إدارة كلينتون في هذا المضمار.

ربما يصح تشبيه الفترة الحالية من السياسة الأميركية في المنطقة بفترة احتضار الأب، فلا هو قادر على مباشرة شؤونه كالمعتاد، ولا الأولاد قادرون على إدارة التركة بأنفسهم، بخاصة أن الأب احتفظ لنفسه بمفاتيح القرار، ولم يقم يمكّنهم من إدارة التركة باستقلالية، على عكس المتحفزين لانتزاعها منهم.

فالإدارات المتعاقبة حافظت على حد مضبوط من قوة حلفائها في المنطقة، مرة أخرى باستثناء إسرائيل، بينما تغاضت عن تنامي القوى الإقليمية المنافسة، أو أخطأت في حساباتها تجاه هذه القوى. ولا يتعلق الأمر حالياً فقط بعدم أخلاقية الانسحاب الأميركي والتخلي الذي يبدو أنه فاجأ بعض الحلفاء، بل قد يؤثر في مصداقية السياسة الخارجية الأميركية ككل، ويؤذن تالياً بنهاية دراماتيكية لما سُمّي العصر الأميركي.

استطراداً للمجاز السابق، قد لا يكون خطأ تشبيه النظام السوري بابن مدلل من خارج العائلة. ففي السنوات الأخيرة خذلت أميركا حلفاءها مرتين على الأقل لمصلحة النظام؛ الأولى عندما سمحت لحلفائه بإعادة السيطرة على الحكومة اللبنانية، والثانية عندما سمحت بانقضاض نوري المالكي على نتائج الانتخابات العراقية واستفراده بالحكم. وفي الحالتين ابتلع الحلفاء الإساءتين على مـضـض، على رغـم تأثيـرهما الكبير في التوازن الإقليمي، ولم يكن مـتوقعـاً في أسـوأ الأحـوال أن تفـوّت الإدارة فـرصـة ثمـينة كالثـورة السورية لمصلحة الحلفاء هذه المرة.

بين التعطش الخارجي الأحمق للمحافظين الجدد والانكفاء السلبي التام للإدارة الحالية، تقع المنطقة برمتها ضحية سوء التقديرات الأميركية وعدم التوازن في موضوع استخدام القوة أو الامتناع عنه. ولا شـك في أن قسـماً كبيراً من الاعتبارات التي تحكم ذلـك يـتعلق بالحسابات الداخلية، إلا أن التركيز على المزاج العام الأميركي وحده يقوّض فكرة أمـيركا كدولة فـوق مفهوم الدولة، ويقوّض العصر الأميركي الذي بدأ فعلاً مع مسـتهل الـحرب الـباردة.

كان التحول الأميـركي مطـلوباً، ليــس عــلى هيئـة ما يـحـدث الآن، وإنمــا من النـوع الــذي يـبـشـر بقـيادة ديمـوقـراطـية أكـبر فـي الـعالــم وفي العـلاقات الدولـية، هـذا أيضاً ما تـكهـّن به يوماً بعض الأميركـيين كالـباحث ألـفين توفلر الذي عمل ضمن مـسـتـشاري بيل كلينتون، حين لم يستبعد – ولو على سبيل الخيال السياسي – أن تشارك الدول المـتأثرة بالـسياسة الأميركية في الانتـخابات التـشريعية لأميركا!

الحياة ـ ٥ مايو ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة