48 views

قصة مركز البحوث العلمية في جمرايا ـ ديفيد كينير*

يزعم أن الضربة الاسرائيلية استهدفت مركز الدراسات والبحوث العلمية في جمرايا على تخوم دمشق. ووفق الاستخبارات الغربية، يتولى المركز تطوير برامج الأسلحة الكيماوية والبيولوجية السورية. ولطالما كان على لائحة الأهداف الاسرائيلية. ففي 2010، أعلن جنرال إسرائيلي أن المركز سيدمّر، إذا واصل مد «حزب الله» و «حماس» بالسلاح. وهو يتستر وراء لافتة جهاز مدني، لكنه مركز عسكري بامتياز. ففي التسعينات، أشارت وزارة الدفاع الأميركية إلى أن نظام الأسد باشر تصنيع قنابل محملة بغاز «VX» الذي يشل الأعصاب في موقع تحت الأرض في المركز هذا. واستند المركز إلى الخبرات الأوروبية في تصنيع الأسلحة الكيماوية. ففي السبعينات والثمانينات، سعى نظام الأسد إلى حيازة غاز السارين، وطلب من الشركات الأوروبية مدّه بالتكنولوجيا المناسبة. وتوسلت سورية بثغرات في نظام الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل لبلوغ مأربها. وأنشأ حافظ الأسد مركز جمرايا في 1971 كجهاز مدني لإجراء بحوث في مجالات سلمية مثل الطاقة الشمسية، وتكرير مخلّفات الصرف الصحي، والاتصالات. لكن المركز المدني المزعوم كان يقدم التقارير للرئيس الأسد مباشرة. ورقي مديره العام إلى منصب رئيس وزراء. ورمى المركز إلى حيازة تكنولوجيا أوروبية مزدوجة الاستخدام تعزز برنامج الأسلحة الكيماوية السوري. وأفلح نظام الأسد في بلوغ هدفه. ودعم المركز مالياً لشراء معدات من منظمة اليونيسكو، وأرسل مهندسيه للتدرب في مكتب المركز الوطني (الفرنسي) للبحوث العلمية. وإلى مطلع التسعينات، كانت الحكومة الفرنسية تشجع شركات التكنولوجيا الفرنسية على التعامل مع جمرايا.

والشركات الأوروبية لم تتقصَّ سبل استخدام خبراتها «الحساسة»، وسعت إلى جني الأرباح والنزول على كل ما يطلبه المركز. وفي منتصف الثمانينات، مدت شركة «شوت غلاسفيركي» الألمانية الغربية المركز العتيد بأدوات زجاجية عالية المقاومة في إطار مشروع «زجاجي» سماه السوريون «بوروسيليكايت غلاس بروجيكت». لكن المشروع هذا كان في الواقع مشروع تصنيع غاز السارين. وفي 1992، كشفت أوروبا أنشطة المركز العسكرية، ولكن، بعد فوات الأوان وتخزين نظام الأسد غاز السارين وغاز «VX».

*صحافي، عن مدوّنة موقع «فورين بوليسي» الأميركية، 6/5/2013، اعداد منال نحاس

الحياة ـ ٨ مايو ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة