41 views

هل يتم الاتفاق الأميركي الروسي على سورية؟ ـ رندة تقي الدين

بإمكان لقاء جون كيري امس بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يؤدي إلى تغيير في إدارة الأزمة السورية من الأسرة الدولية التي حتى الآن لم تنجح بأي تحرك من أجل المساعدة الفعلية للثورة السورية وللانتقال السياسي الحقيقي في سورية مع رحيل بشار الأسد. مما لا شك فيه أن باراك اوباما لا يريد التدخل العسكري في سورية. وهذا الأمر واضح خصوصاً بوضع اوباما خطوط حمراً للنظام السوري من دون أي تنفيذ لها ولا أي مضمون فعلي لكلامه، فطالما أن الحل السياسي للحرب في سورية بين النظام الوحشي والثوار غير متوقع، سيستمر القتال وتتجدد المجازر ويكثر الإرهاب والعالم يتفرج. ولكن الاتفاق الأميركي الروسي قد يغير الأمور إذا أعطت الولايات المتحدة روسيا ما يريده فلاديمير بوتين. الرئيس الروسي بحاجة إلى ضمانة انه لن يكون هناك نظام إسلامي جهادي في سورية بعد بشار الأسد. فبوتين يتخوف من امتداد الإسلام الجهادي الى جمهوريات جنوب روسيا في القوقاز. ثم إن بوتين (وقد يكون هذا اهتماماً أولوياً له) يريد ضمانة أن أي دولة من الدول الغربية الثلاث الدائمة العضوية في مجلس الأمن لن تتدخل يوماً في شؤون روسيا الداخلية وتقدم مساعدة لمعارضة محتملة لبوتين، فبوتين متعلق بالسلطة وقد اظهر ذلك في لعبته بالديموقراطية عندما تناوب على السلطة مع رئيس حكومته ميدفيديف. بوتين لم يترك الحكم. حتى عندما شغل منصب رئيس الحكومة كانت السلطة معه. إن بوتين عازم على البقاء في السلطة، وهو لا يريد أي معارضة تطالب بإبعاده عنها بعد فترة، فهو يظهر لرأيه العام أيضاً أنه يصمد أمام الولايات المتحدة في القضية السورية.

إن محادثات كيري مع بوتين ستحاول إقناعه بضرورة التعاون مع الولايات المتحدة في البحث في نظام جديد في سورية تكون الدولتان عرابتين له. ولكن المحادثات الأميركية الروسية إن بدأت بين كيري وبوتين ستستأنف بين الرئيسين الروسي والأميركي على هامش قمة الثمانية الشهر المقبل في دبلن. إذا تم الاتفاق بين الرئيسين الأميركي والروسي على ضرورة الانتقال السياسي في سورية عندئذ بإمكان روسيا أن تعد مكاناً للجوء بشار الأسد وعائلته في روسيا. أما إذا بقي بوتين على موقفه المتعنت والداعم لرئيس سورية مع إيران والعراق و «حزب الله»، فعزلة روسيا دولياً ليست لمصلحتها لا الاقتصادية ولا الجيواستراتيجية. إضافة إلى أن استمرار الوضع في سورية على ما هو سيشجع الأطراف الجهادية والإرهابية على التوسع في البلد بفضل نظام يستخدم الصواريخ والأسلحة الثقيلة لقتل شعبه ولا يتحرك عندما تهاجمه إسرائيل.

إن خطورة اندلاع حرب إقليمية عاليةٌ، فرغم أن اسرائيل قالت عبر قادة سابقين في جيشها إنها لا تريد حرباً مع سورية، فهي دائماً تتطلع إلى البلد الهش في المنطقة أي لبنان. وقرار إيران بدفع «حزب الله» إلى مشاركة واسعة في القتال في سورية دفاعاً عن النظام السوري قد يجر لبنان إلى الوقوع مرة جديدة ضحية سياسات «حزب الله» وجره إلى حرب إسرائيلية إيرانية حزب-إلهية على الأرض اللبنانية، لأن إسرائيل غير عازمة على الدخول في حرب مع نظام سوري كان دائماً مناسباً لها. إن الأولوية ينبغي أن تكون للجانبين الأميركي والروسي أن يتفقا على ضرورة حل سياسي من دون الأسد لوقف القتال، فهل يستطيع اوباما أن يقنع بوتين أن من مصلحته أن يراهن على نظام جديد في سورية. هذا ما سيظهر خلال المحادثات الروسية الاميركية التي بدأت في موسكو امس وستستأنف في دبلن الشهر المقبل. ولكن في هذا الوقت سيزداد عدد الضحايا كما عدد اللاجئين السوريين في لبنان والأردن وتركيا والخراب والدمار في سورية مستمر وما زالت الأنظار مركزة على محادثات كيري وأوباما مع بوتين.

الحياة ـ ٨ مايو ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة