27 views

إسرائيل … و «حق» الإغارة ـ عبدالله إسكندر

دفع النظام في دمشق في اتجاه إظهار أن تكون إسرائيل شريكة في القتال الداخلي إلى جانب المعارضة في سورية، أو على الأقل إظهار أن الغارات الإسرائيلية على مواقع عسكرية سورية تأتي في إطار المواجهة المرتبطة بالنزاع في الشرق الأوسط. وذلك ضمن المنظومة الدعائية للنظام من أجل تبرير التصلب إزاء المطالب السياسية الشعبية والتمسك بالسلطة مهما كلف الأمر، وأيضاً من اجل تبرير لجوئه إلى التدمير المنهجي للبنى الحضَرية السورية والقتل الجماعي للشعب السوري.

في حين أن الغارات الجوية الإسرائيلية على المواقع السورية، والتي اعتبر النظام نفسه أنه استطاع توظيفها لمصلحته من خلال استدراج الإدانات العربية والدولية للسلوك العدواني الإسرائيلي، لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالوضع الداخلي السوري ولا بالنزاع الإسرائيلي. إنها رسالة إلى القيادة السورية مفادها أنها خرقت «الخط الأحمر» الذي وضع لتنظيم العلاقة السورية – الإسرائيلية، بعيد حرب تشرين. وهو «الخط» الذي سُمح بموجبه للرئيس الراحل حافظ الأسد أن يدخل إلى لبنان في 1976، وأن يصل الجيش السوري إلى جنوبه، من دون أن يشكل أي خطر أو استفزاز لإسرائيل.

يقوم هذا الميزان الذي وضعته إسرائيل، مدعومة من الولايات المتحدة، على أساس بسيط هو حرية الحركة العسكرية الإسرائيلية في المنطقة، براً وبحراً وجواً، وضمان التفوق العسكري الإسرائيلي ومنع حصول الطرف الآخر على ما يهدد هذا التفوق، بما في ذلك السلاح النووي.

وتعايش النظام السوري مع هذا «الخط الأحمر»، بما في ذلك خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان الذي شهد معارك برية سورية-إسرائيلية في البقاع اللبناني، من دون أن تتحول هذه المعارك إلى حرب مفتوحة، وبقي «الخط» قائماً.

وشكل هذا الاحترام السوري لـ «الخط الأحمر» آلية للحكم والدعم الخارجي، فكان اتفاق الطائف المدعوم عربياً ودولياً تعزيزاً لوصاية دمشق على لبنان. وعبر هذه الوصاية، سار النظام على حافة «الخط» عبر رعاية «حزب الله» وتسليحه، من دون أن يخل بالقاعدة… وبقيت الجبهة العسكرية السورية-الإسرائيلية محافظة على هدوئها.

وعندما كانت إسرائيل التي تشيد دائماً باحترام الطرف السوري لالتزاماته بموجب «الخط الأحمر»، تنفذ غارات داخل الأراضي السورية، كانت تريد أن تلفت نظر النظام إلى أنه خرق هذا «الخط»، سواء عبر إيواء مطلوبين على لائحة الإعدام في إسرائيل، خصوصاً من القيادات الفلسطينية، أو تسليح «حزب الله» أو السعي إلى تطوير أسلحة غير تقليدية. وكان النظام السوري يستجيب لهذا الفهم عبر الامتناع عن اي رد على الاعتداء الاسرئيلي. ولم تكن اللازمة الذي كان يرددها النظام، ورددها بالامس، عن رفض الاستدراج وعن اختيار المكان والزمان الملائمين للرد، سوى الآلية الوحيدة المتاحة له للقول انه فهم الرسالة. ويتفادى بذلك الحرب مع اسرائيل، والتي لا يرغب احد من الطرفين بها.

ومنذ حرب تشرين وفك الاشتباك في الجولان المحتل، لم تنفذ إسرائيل أي غارة جوية داخل الأراضي السورية في إطار حرب لم تقع أصلاً بين الجانبين. وحتى عندما كانت تندلع اشتباكات سورية-إسرائيلية في لبنان، عشية الغزو وخلاله، كان مسرح العمليات محصوراً في لبنان، ولم تشن إسرائيل أي هجمات داخل الأراضي السورية.

هكذا جاءت الغارات الإسرائيلية الأخيرة على المواقع العسكرية السورية قرب دمشق في إطار الرد على خرق «الخط الأحمر» الذي تمثل هذه المرة بتسريب صورايخ إيرانية متطورة إلى «حزب الله»، قد تكون مضادة للطائرات أو للسفن، وتشكل تهديداً لحرية الحركة الإسرائيلية التي نظّمها «الخط الأحمر».

على أي حال تبقى هذه الغارات الإسرائيلية خرقاً للسيادة السورية وانتهاكاً لها وعدواناً على الأراضي السورية، وتستحق كل أنواع الإدانة والاستنكار والتحرك من أجل منع تكرارها. لكن في النهاية، النظام السوري هو الذي قبل بشروط احترام «الخط الأحمر» الذي يعطي لإسرائيل حق التدخل، وهو الذي يغذي النهج الملتبس في قضية الحرب والسلام مع إسرائيل.

الحياة ـ ٨ مايو ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة