48 views

الغرب الانهزامي وروسيا الاستقطابية! ـ مازن حماد

أصبحت روسيا دولة استقطابية ليس فقط لأنها استولت على الحل السوري بعد تنازل الولايات المتحدة عن موقفها الذي أصبح نسخة متطابقة عن موقف موسكو، ولكن لأنها أثبتت تمسكاً لا مثيل له بالدفاع عن النظام في دمشق، ولأن تجربة واشنطن مع الروس كررها رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون الذي اضطر للانتظار نصف ساعة في غرفة مغلقة بمقر الرئيس بوتين في منتجع «سوتشي» على البحر الأسود قبل أن يدخل زعيم الكرملين ويصافحه!

والمعروف عن بوتين تأخره عن مواعيده الرسمية لأسباب تكتيكية أو ربما لإظهار القوة والزعامة السياسية كما في حالة كاميرون. ولا تكمن أهمية اللقاء بين بوتين ورئيس وزراء بريطانيا لبحث الأزمة السورية، في حدوثه فعلاً، ولكنْ في تأكيد كاميرون أن بلاده بلا موقف فعلي من تلك الأزمة، حيث يذكر الجميع في الأسابيع الأخيرة كيف كان وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ يكرر صباح مساء أن لندن ستزود المعارضة السورية بأعتدة عسكرية فعالة لمواجهة قوات الأسد، غير أن بريطانيا لحست وعودها، وكذلك فعلت فرنسا، ومن بعدهما الولايات المتحدة ذاتها!

هذا الموقف الأميركي الانهزامي هو الذي دفع كاميرون إلى القدوم إلى روسيا وتأكيد دعمه لموقف موسكو الداعي إلى عقد مؤتمر دولي حول السلام السوري في نهاية الشهر الجاري يحضره ممثلون عن المعارضة وعن النظام.

ولعل الشيء الوحيد الصائب الذي قاله كاميرون في مؤتمر صحفي بعد محادثاته مع بوتين هو أن تاريخ سوريا يكتب الآن بدماء أبنائها، كما استعار المسؤول البريطاني الأول من موسكو قولها إن الشعب السوري يجب أن يحكم نفسه بنفسه منعاً لتقسيم البلاد إذا استمر القتال وقتاً طويلاً آخر.

لندن إذن نسخة من باريس، وباريس نسخة من واشنطن، والريادة في هذه المرحلة المتقدمة من الحرب السورية هي لموسكو وحدها!!

13/5/2013- الوطن القطرية

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة