53 views

تفجيرات الريحانية .. بعيداً عن التفاصيل ـ عريب الرنتاوي

بعض من تابع تفجيرات الريحانية الإرهابية، اشتم فيها “رائحة استخبارية” نتنة..وعندما يُشار إلى دور استخباراتي في جريمة ما، فإن الباب يبقى مشرعاً على شتى الاحتمالات..لكن الأنظار تتجه عادة صوب “أصحاب المصلحة” والأهداف التي ينوون تحقيقها بهذه الفعلة النكراء أو تلك.

في التوقيت، جاءت التفجيرات الإرهابية بعد أيام قلائل من انتهاء محادثات كيري – بوتين – لافروف في موسكو، وهذ المحادثات التي قيل أنها عبّدت الطريق لأول مرة من عام تقريباً، لحل سياسي للأزمة السورية، أغاظت أنصار “الحسم العسكري والتدخل الدولي”..وثمة محور (لم يعد طويلاً ولا عريضاً على أية حال)، ما زال يقرع طبول الحرب في سوريا وعليها..ومن مصلحة هذا المحور، أن يفعل ما بوسعه لإجهاض فرصة الحل السياسي هذه المرة كذلك، كما أجهض من قبل، فرصاً مماثلة.

وفي دلالة التوقيت أيضاَ، فإن هذه التفجيرات، جاءت متزامنة مع أحاديث تركية على أرفع المستويات، عن “استخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية” ضد المعارضة، وبشواهد زعمت أنقرة، لا يأتيها الباطل لا عن يمين ولا عن شمال..لكأن حديث “الأسلحة” و”التفجيرات”، إنما يندرجان في سياق سيناريو واحد: إعادة الاعتبار لخيار الحسم العسكري والتدخل الدولي في الأزمة السورية..ولقد عزز هذا الانطباع، ما ورد على ألسنة المسؤولين الأتراك، من ردود فعل اتهاميه فورية لدمشق، ومن إعادة تذكير بمواقف أنقرة السابقة، الداعية للحسم والتأخر، وتحميل المجتمع الدولي وزر هذه العمليات، نظراً لتردده وإحجامه عن التدخل المبكر في الأزمة السورية.

لكن ما سبق، ليس سوى قراءة واحدة (من قراءات عديدة)، للحدث الإرهابي في الريحانية..فثمة من تحدث عن “مسؤولية منظمة يسارية” اعتادت تنفيذ عمليات إرهابية في الداخل التركي، (الأتراك يتهمون المخابرات السورية بالوقوف وراء هذه المنظمة)..وثمة من يرى أنها قد تكون فعلة إرهابية لجماعة “جهادية” من النمط الذي عرفنا وألفنا على امتداد السنوات العشرين أو الثلاثين الفائتة، وليس مستبعداً أن تُتهم دمشق أيضاً بالوقوف وراء القاعدة و”النصرة”، ففي “عالم اللامعقول”، تبدو جميع السيناريوهات وأكثرها غرابة،ممكنةً.

على أية حال، نحن لا نعرف ما الذي حدث بالفعل، والمأمول أن تكشف السلطات التركية عن نتائج تحقيق شفاف ونزيه، بملابسات هذه الفعلة النكراء، بعيداً عن “التوظيف السياسي” المُعتاد في هكذا ظروف..لكن المتابع للوضع على الحدود السورية – التركية، لن تأخذه المفاجأة وهو يتابع أخباراً من هذا النوع، بعد أن تحولت المدن والبلدات الحدودية التركية، إلى مسرح لكل أجهزة الاستخبارات والمنظمات الإرهابية والعصابات المسلحة وتجار السلاح والموت والمعارضات الوطنية وغير الوطنية في سوريا، وبعد أن تحوّلت المعابر الحدودية إلى ممرات آمنة لنقل السلاح والمسلحين والجواسيس والمقاتلين ومُختطفي الرهائن وكل من هب ودب.

هي ارتدادات زلزال سوريا على الداخل التركي..وإذ يبدو أن أنقرة نجحت (حتى الآن) في احتواء أثر “العامل الكردي” وانعكاساته باتفاقها مع عبد الله أوجلان على حل سياسي للأزمة الكردية..فإن المستقبل ما زال مُحمّلاً بنذر استيقاظ “العامل العلوي” في السياسة المحلية التركية، سيما في مناخات الاستقطاب المذهبي في سوريا، وانزياح أنقرة شيئاَ فشيئاً عن نهجها العلماني، وانحيازها أكثر فأكثر للخطاب المذهبي السنّي في الآونة الأخيرة، تماماً مثلما جاء في كتابات عدد من الصحفيين العرب الذين زاروا أنقرة مؤخراً بدعوة من مكتب “الدبلوماسية العامة” للاستماع إلى شروحات وتوضيحات للسياسة التركية في بعديها الداخلي والخارجي.

وربما لهذا السبب، عبّر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في لحظة حنق وغضب، عن رفضه محاولات دمشق استدراج بلاده للوقوع في “السيناريو الأخطر”، أي في المستنقع المذهبي السوري..بيد أنه تجنب الحديث عن كيف سيفعل ذلك، وهو الذي يعلم أكثر من غيره، أن هذا الحشد من الفصائل والمعارضة “السنيّة المتشددة”، فضلاً عن وجود أكثر من ربع مليون لاجئ سوري في الحزام الحدودي (غالبيتهم من السنة)، في منطقة يغلب عليها “المكون العلوي”، سيثير حتماً إشكاليات وتحديات، ستجد أنقرة صعوبة في احتوائها، ما لم تضع الأزمة السورية أوزارها سلماً وليس حرباً..لأن سيناريو الحرب والحسم، ستتطاير شراراته الحارقة إلى الداخل التركي بكل تأكيد.

إطالة أمد الأزمة السورية، لا يلعب لصالح تركيا في مطلق الأحوال، والمعارضة لسياسة أردوغان – أوغلو في سوريا، إلى تزايد مستمر في الداخل التركي، وأحسب أن ردود الفعل المختلفة على العملية، والانقسام التركي في رسم سياقها وتحديد المسؤول عنها، هو غيض من فيض ما ينتظر تركيا من جدل وانقسامات في قادمات الأيام..وهذا ما يؤرق القادة الأتراك، ويجعلهم أقل صبراً وكياسة في التعامل مع الأزمة السورية.

إن كانت فعلاً استخبارياً لئيماً يستهدف إعادة الاعتبار لخيار الحرب والحسم، أو كانت عملاًإرهابيا من فعل اليسار أو القاعدة، فإن عملية الريحانية، تضع تركيا بقوة على محك الأزمة السورية وارتداداتها، وتثبت للمرة الألف، ما سبق وأن حذرنا منه في هذه الزاوية بالذات، من أن أنقرة “أطلقت النار على أقدامها”، فلا هي قادرة على الذهاب حتى نهاية الشوط في حسم المعركة مع النظام السوري، ولأسباب داخلية وخارجية (انظروا كم مرة استعارت أنقرة عبارة دمشق الشهيرة: سنرد في الزمان والمكان المناسبين)، ولا هي قادرة على لعب دور سياسي / دبلوماسي تجسيري في هذه الأزمة، مع أنها كانت الأكثر تأهيلاً للقيام بهذا الدور، بحكم قربها من النظام والمعارضة على حد سواء..وأنها هي (تركيا) من سيدفع الأثمان الباهظة لسياساتها، بعد أن استوفى غريمها في دمشق، دفع كافة المستحقات المترتبة عليه، وبات ظهره للجدار، وليس لديه ما يفقده، فيما لسان حاله يقول: “نطارد مُلكاً أو نموت فنُعذرا”.

14/5/2013 – الدستور

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة