34 views

سورية ليست العراق ـ بيل كيلر *

في البحث عن رد أميركي على الحرب الأهلية في سورية، يبدو الدليل المفضل هو مغامرتنا البائسة في العراق. نحن أمام حاكم فردي متسلط آخر في الشرق الأوسط يمسك بالسلطة لحساب اقلية طائفية. ولدينا مجموعات معارضة مشكوك في أمرها تتنافس لنيل الرعاية الأجنبية. ونسمع من الصقور انفسهم – جون ماكين وبول وولفوفيتز- تحريضاً للتدخل، تقابله التحذيرات المألوفة من «السقوط في الفخ». بل لدينا معلومات مشوشة من الاستخبارات عن استخدام النظام أسلحة دمار شامل.

ولكن، هذه المرة لدينا رئيس عارض الخطأ المكلف في العراق وكان على صواب، ويبدي الآن تحفظاً.

هناك دروس مهمة يتعين استخلاصها من تجربتنا المحزنة في العراق: التزام الوضوح في مصالح اميركا الوطنية، إبداء الشك في معلومات الاستخبارات. إبداء الحذر إزاء مَنْ توليه الثقة. الأخذ في الاعتبار حدود القوة العسكرية. عدم الانخراط اطلاقاً في أزمة وتوقع أن تكون نزهة، خصوصاً في الشرق الأوسط.

ولكن، في سورية، أخشى من ان الحذر انقلب تسليماً قدرياً، وأن يقظتنا أضاعت فرصاً وقلّصت صدقيتنا وعممت المأساة. تقدم الولايات المتحدة المساعدة الانسانية وتمارس الضغط الديبلوماسي. بيد ان ترددنا في تسليح المتمردين والدفاع عن المدنيين الذين يقتلون في بيوتهم، اقنع نظام الأسد (والعالم) بأننا غير جديين. خشيتنا من وقوع الاسلحة التي قد نزود المتمردين بها في أيدي الجهاديين باتت نبوءة تتحقق ذاتياً، لأننا بدلاً من التعامل المباشر مع المتمردين، تركنا التسليح للأصوليين.

كان من الأسهل التدخل منذ عام قبل ان تتفكك المعارضة على هذا النحو، ولكن في ذلك الوقت كان الرئيس مشغولاً بإنهاء التدخلات الخارجية ولم يكن في مزاج لبدء واحد جديد. اضافة الى ذلك، كان الجميع مشغولاً بدراما البرنامج النووي الايراني والثورة المصرية والاقتراع في أوهايو. منذ ذلك الحين، افلح الأسد في تصعيد وحشيته درجات ودرجات – مستخدماً المدفعية ثم القصف الجوي وبعدهما صواريخ «سكود» والآن الأسلحة الكيماوية كما يبدو لكنه ظل تحت عتبة الرعب التي يدفعنا عارنا حيالها الى الرد.

في مواجهة الذرائع التي تسوقها الإدارة الأميركية مبررة رفض التدخل، ينبغي القول ان سورية ليست العراق.

أولاً، لدينا مصلحة وطنية حقيقية مهددة، وليس واحدة جرى تصنيعها. فإذا تحولت سورية دولة فاشلة سينشأ معقل جديد للإرهابيين، وهذا خطر على جيران سورية الذين يعتبرون جميعاً حلفاء لأميركا، إضافة الى تفشي الحرب الطائفية السنية-الشيعية في انحاء منطقة حيوية وقابلة للاشتعال.

ثانياً، أطلق اجتياح العراق حرباً طائفية. في سورية، تدور الحرب فعلاً.

ثالثاً، نملك خيارات لا تنطوي على وضع جنود أميركيين على الارض، وهي الخطوة التي لا يفضلها أحد. لا خيار خال من الخطر، فتسليح بعضهم قد يغضب المتمردين الذين لا يتجاوبون بالضرورة مع نفوذنا. وستضع منطقة الحظر الجوي التي كثر الحديث عنها الطيارين الاميركيين في مدى اسلحة الدفاع الجوي السوري. وإطلاق صواريخ لتدمير قوات الأسد الجوية ومواقع صواريخ «سكود»، ما قد يوفر الحماية للمدنيين وهامش عمل للمتمردين، يحمل خطر توسع المهمة وتطورها على نحو غير مرغوب فيه. لكن ما تفتقر اليه هذه الحسابات هو الثمن الباهظ لعدم القيام بأي عمل، على ما لاحظ جوزف هوليداي، المحلل في «معهد دراسات الحرب». ويشمل الخطر ذاك اننا اذا ظللنا بعيدين الآن، سننجذب لاحقاً (الى خطر أكبر) عندما يطلق الأسد اليائس غاز السارين على احدى ضواحي دمشق (على سبيل المثال)، او عندما ينهار الاردن تحت ثقل اللاجئين السوريين.

رابعاً، تعيّن علينا في العراق ان نخدع العالم للانضمام الى قضيتنا. هذه المرة لدينا حلفاء ينتظرون تقدمنا في القيادة. ويبدو ان اسرائيل لم تعد تنتظرنا.

مناصرو القيام بالمزيد من العمل (وهم مجموعة كانت تضم هيلاري كلينتون وديفيد بترايوس قبل ان يتركا الإدارة)، ليسوا متفقين على ما يقصدون «بالمزيد»، ولكن يمكن ان يبدو على الشكل هذا: يحدد الرئيس أوباما في البداية كيف يشكل تفكك سورية خطراً جدياً على مصالح أميركا وقيمها. وتتحرك الولايات المتحدة لضمان السيطرة على تسليح المتمردين وتدريبهم – توجيه الأسلحة عبر المجلس العسكري الأعلى المعارض، وتعيين المتمردين الملتزمين بالتفاوض على انتقال منظم نحو سورية غير طائفية. التأكيد للأسد انه اذا لم يوقف حملته لبث الرعب ولم يباشر مفاوضات تتعلق بالنظام الجديد، سيدفع ثمناً باهظاً. وعندما يرفض نطلق صواريخ على منشآته العسكرية الى أن يعيد هو أو من يحيطون به حساباتهم للسير في طريق السلام.

ينبغي ان يكون الهدف في نهاية الأمر اقامة حكومة انتقالية تثبتها لفترة، قوة حفظ سلام دولية يتشكل معظمها من دول مجاورة مثل تركيا.

* معلّق، عن «نيويورك تايمز» الأميركية، 5/5/2013، إعداد حسام عيتاني

الحياة ـ ١٥ مايو ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة