36 views

عيون وآذان (الفشل سياسي) ـ جهاد الخازن

ثمة أمة احترفت الكسل والفشل، وسوء القول والفعل، مع بعض الهَبَل. وأنا لا أتحدث اليوم عن إسكندنافيا.

تابعت مسيرة الفشل مراهقاً وشاباً، وأتابعها اليوم، كأن التاريخ يعيد نفسه، فأطلب من القارئ أن يضع «الريموت» جانباً، وينسى «ماتش الكورة»، ويقوم عن الكنبة التي ارتسم على جلدها شكله، لآخذه في سياحة مجانية (أفترض أنه يقرأ «الحياة» على الإنترنت أو عند الحلاق).

في أوائل ستينات القرن الماضي أمّمت مصر التجارة والصناعة والصحافة، وتبعتها سورية، وخسر العرب «البيزات» والحريات، فلمصر القيادة حتى في الخطأ.

رجال أعمال مصريون كثيرون تركوا بلدهم، وكان بينهم مواطنون يتحدرون من أسر لبنانية وسورية هاجرت إلى مصر في القرن التاسع عشر وأوائل العشرين للاستفادة من جو الحرية والانفتاح النسبي فيها. وقد مضى زمن كان العربي لا ينجح إلا إذا نجح في مصر، وهكذا استضافت مصر أركان النهضة والشعراء «الشوام». أذكر أنني كنت أرى إميل زيدان، ابن مؤسس دار الهلال جرجي زيدان، في غابة بولونيا في السبعينات الماضية.

بعض أفضل العقول المصرية هاجر إلى أوروبا وأميركا ونجح.

السوريون من نوعهم، انتقلوا الى لبنان فكان رئيس جمعية المصارف فيه سورياً، ووصلوا إلى الاميركتَيْن وحتى اليابان، وسجلوا نجاحات ما كانت متاحة لهم لو بقوا في بلادهم. ومنهم الذين عملوا في المملكة العربية السعودية والخليج بعد فورة النفط وكانوا بناة واستفادوا وأفادوا.

هل يعرف القارئ أن الفستان الذي ارتدته الملكة إليزابيث الثانية عندما تُوِّجَت ملكة سنة 1953، كان من حرير دمشقي؟ الحرير من دمشق خلفَه الشوك.

تأميمات الستينات أدّت إلى إفلاس الأمة اقتصادياً وفكرياً، وهو إفلاس لم نتجاوزه إلا بعد سقوط الشيوعية. والآن جاءت الثورات العربية فأتذكر ستينات القرن العشرين وأخشى أن تتكرر.

تجربتي في الحياة هي أن «الحمرنة أسوأ من الحرمنة» بمعنى أن الجهل قد يوقع من الأذى ما يزيد كثيراً على ضرر الفساد والسرقة في وضح النهار.

أبقى مع مصر وسورية، فما يحدث في هذا العقد من القرن الواحد والعشرين أسوأ مما حدث في ستينات القرن الماضي. لم يبقَ في سورية مواطن يجمع بين العقل والقدرة إلا وترك بلده، وأخشى أن بعضهم لن يعود، كما حدث في الماضي، وهذا يعني أن يبقى في سورية المواطن العاجز أو الجاهل أو المسن أو المريض، ويغيب المواطن المُنتِج.

في مصر الوضع أفضل ألف مرة من سورية، فلا مجازر يومية ترتكب، غير أن النظام الجديد هاوٍ في تعامله مع الاقتصاد المصري، وليس محترفاً. أختارُ مَثلين هما حسن الشربتلي ونجيب ساويرس، وأمهد للكلام عنهما بالقول إن لا مصلحة لي إطلاقاً مع أي منهما، بل لا يجمعني بهما فنجان قهوة، وإنما أعرفهما من المشاركة في منظمات ومؤتمرات وندوات.

الرئيس محمد مرسي جمّد أموال أثرياء، بينهم السيد الشربتلي، والمحاكم نقضت القرار في اليوم التالي. «جريمة» الشربتلي أنه سعودي أحب مصر واستثمر أمواله فيها، وكافأه الحكم الجديد بحجزها، وهو قرار يتجاوز الثري المعني، لأن كل مستثمر عربي سيُحجم عن المغامرة بماله في مصر إذا كان جزاؤه مصادرتَها.

السيد نجيب ساويرس من أمناء «مؤسسة الفكر العربي» وعضو مجلس الإدارة، مثلي، وقد حاول مرة بعد مرة أن يقنعنا بعقد مؤتمرنا السنوي في الجزائر واستضافة مئات المشاركين على حسابه في بلد المليون شهيد، واعتذرنا. وكان أن اختلفت مصر والجزائر على «ماتش كورة» وفرضت الجزائر فجأة ضريبة على السيد ساويرس بمئات ملايين الدولارات. والحكومة المصرية أخيراً انتزعت منه ضريبة بحوالى بليون دولار، فلا أدخل في التفاصيل، وإنما أقول إن رجال الأعمال العرب وأركان الشركات العالمية لن يستثمروا في بلد يحارب رأس المال.

الوضع ليس أفضل في العراق أو ليبيا، وإنما ركزت على مصر حيث انتصرت الثورة وقمعت الحكومة الجديدة رجال الأعمال، وعلى سورية، حيث لا تزال الثورة تحاول، وقد خسرت البلاد قطاعها المُنتِج كله.

نحن من أمة يأتيها النجاح بالقطّارة والفشل بالقنطار.

19/5/2013- الحياة

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة