19 views

من يريد الانتهاء من الكيان السوري؟ ـ خير الله خير الله

ليس مهمّا انعقاد مؤتر جنيف 2. المهمّ أكثر موازين القوى التي سينعقد في ظلها هذا المؤتمر. نتائج المؤتمر ستحدد مستقبل سورية التي هي حاليا بين خيارين لا ثالث لهما. يتمثّل الخيار الاوّل في استمرار الحرب التي يخوضها نظام في مواجهة مع شعبه. وهذا يعني في طبيعة الحال بلوغ وضع لا يعود امام سورية سوى التفكك. أمّا الخيار الثاني، فيتمثّل في ايجاد صيغة لحلّ سياسي يرحل بموجبه بشّار الاسد عن السلطة في أسرع وقت وتشكّل في الوقت ذاته حكومة انتقالية تسعى الى نقل سورية الى مستقبل أفضل.

يفترض في هذه الحكومة أن تمثّل كل فئات الشعب السوري وأن تمتلك كلّ الصلاحيات التي تسمح لها بوضع الاسس لسورية جديدة على علاقة بما يدور في العالم والمنطقة. اي سورية ديموقراطية فيها مجتمع مدني وتجري فيها انتخابات ولا تحكمها احزاب شمولية من نوع الاخوان المسلمين وما شابه ذلك من بعث تحوّل الى نظام عائلي لا علاقة له من قريب أو بعيد سوى بالاجهزة الامنية التي تسيطر على كلّ مفاصل الدولة.

سورية الحديثة، كما يجب أن تكون، هي دولة موحّدة بعيدة كلّ البعد عن حكم الاجهزة الامنية وعن حلف الاقليات الذي تشجّع عليه ايران التي تخدم من حيث تدري أو لا تدري التوجه الاسرائيلي.

يمثّل الخيار الثاني، الذي يبدأ برحيل رمز النظام، الأمل. لا أمل لسورية الموحدة الاّ اذا رحل النظام الطائفي الذي تحوّل في السنوات الثلاث عشرة الاخيرة الى نظام عائلي لا همّ له سوى نهب خيرات البلد واذلال شعبه باسم «المقاومة» و«الممانعة».

و«المقاومة» و«الممانعة» هما في نهاية المطاف الغطاء المستخدم منذ ما يزيد على نصف قرن، أيّ منذ ما قبل وصول البعث الى السلطة في العام 1963 من أجل حماية نظام، يهرب دائما الى الخارج السوري، ويقوم على الغاء ارادة الشعب وتطلعه الى مستقبل أفضل.

ما نشهده حاليا محاولة ايرانية- روسية لفرض أمر واقع قبل انعقاد مؤتمر جنيف 2. هذا كلّ ما في الأمر. انه التمهيد المباشر لاستمرار الحرب الاهلية الدائرة حاليا في سورية.

بكلام أوضح، انّ الهمّ الاوّل للايراني والروسي يختصر بالإصرار على توريط «حزب الله» بعناصره اللبنانية في الحرب السورية وزيادة كمّيات الاسلحة التي ترسل الى النظام السوري لمتابعة مهمّة قتل شعبه.

في مرحلة لاحقة، يبدو أن ايران ستجد نفسها مضطرة الى التورط أكثر في الحرب التي يتعرّض لها الشعب السوري من أجل الحؤول دون خروج النظام من دمشق في اتجاه الساحل.

والخروج الى الساحل هو بمثابة الخيار الأخير للنظام، أي خيار الدولة العلوية المربوطة بالبقاع اللبناني وغير القابلة للحياة. يعني ذلك، بين ما يعني اللجوء الى عمليات تطهيرعرقي في طول الساحل وعرضه، خصوصا في اللاذقية والمدن الكبرى الأخرى، بما في ذلك مدينة غير ساحلية مثل حمص. ولذلك ثمة أنباء شبه أكيدة عن اعداد ايران لعشرات آلاف المقاتلين كي ينتقلوا الى سورية، وكي تصبح جزءا لا يتجزّأ من عملية الدفاع عن النظام السوري وحربه على شعبه.

هل يقف العالم متفرّجا أمام ما تتعرّض له سورية؟ الجواب أن كلّ شيء سيتوقف على الاسس التي سينعقد جنيف 2 في ظلّها. هل ينعقد المؤتمر فيما النظام قادر على استخدام سلاح الجوّ والمقاتلين التابعين لـ«حزب الله» من أجل المحافظة على مواقع معيّنة تقطع خطوط الامداد عن «الجيش الحر» أم لا؟

في هذه الحال، سيكون هناك قرار دولي بالقضاء على سورية الموحّدة. فما لا يفهمه الايراني والروسي وما يفهمه الاسرائيلي جيّدا هو أن استمرار الحرب في سورية يعني أوّل ما يعني القضاء على وحدة البلد. ربّما يفهم الايراني والروسي ذلك أكثر من الاسرائيلي، ويفهمان خصوصا أنّ لا مستقبل لنفوذهما في سورية في حال بقاء البلد موحّدا.

هل من تواطؤ أميركي مع هذا التوجّه؟ يمكن الحديث عن مثل هذا التواطؤ لدى التمعّن في مواقف ادارة الرئيس باراك أوباما التي ترسم للنظام السوري خطوطا حمرا ولا تلبث أن تعتبرها لاغية عند تجاوزها. هذه مهزلة المهازل، لا أكثر ولا أقلّ. ما تقوم به الادارة الأميركية يدلّ على شيء واحد. هذا الشيء هو الرغبة في تفتيت سورية بحجة أنّ المعارضة غير قادرة على أن تتوحد من جهة وأن هناك ما يسمّى «جبهة النصرة» من جهة أخرى.

من سهّل استمرار الحرب السورية، عن طريق تفادي اقامة منطقة حظر جوّي واحدة والامتناع عن تزويد «الجيش الحر» بأسلحة متطورة الى حدّ ما، هو الحليف الاساسي غير المعلن لما يسمّى «جبهة النصرة» وكلّ التنظيمات المتطرفة التي على شاكلتها.

يمكن أن يمثّل جنيف 2 الامل بالنسبة الى سورية والسوريين. كذلك، يمكن ان يمثّل ذروة الفشل في حال انعقاده في ظلّ الظروف الراهنة وفي غياب الرغبة في التصدي على الارض لما يقوم به الحلف الايراني – الروسي. من الواضح أنّ لا هدف لهذا الحلف سوى تدمير سورية. فتدمير سورية، والانتهاء من الكيان السوري بشكله الحالي، هو الفرصة الوحيدة المتاحة له كي يحافظ على نفوذه في جزء من البلد.

مرّة أخرى. السؤال ليس هل ينعقد جنيف 2، بل في أي ظروف سينعقد المؤتمر وفي ظل أي توازنات؟ هل ينعقد فيما هناك من يسعى الى احياء الاموات، أي النظام السوري الحالي وذلك من أجل تأكيد أن سورية سائرة نحو التفتيت حتما؟ أم ينعقد من أجل تكريس الانتهاء من نظام لا شرعية له من أي نوع كان وقف دائما في وجه انتماء الشعب السوري الى ثقافة الحياة والحرية والكرامة؟

 3/6/2013 – الراي الكويتية

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة