36 views

لسنا واحداً أيّها السوريون فما العمل؟ ـ عبدالحميد سليمان

لقد وضعت الثورة السورية العموم من السوريين أمام حقائق صعبة تتجاوز مداركهم بطبيعة الحال، أو لنقل قدرتهم على الفعل إزاءها، السوريون الذين ناءت نخبهم الفكرية دائماً عن مصارحة ذواتها، أو حتى مهمّشيها، والخوض معاً في نقاشٍ حقيقي، يذهب أبعد قليلاً من منغلقات التفكير العقائدي، أو فولكلورية العيش المشترك، يقفون اليوم أمام حقائق صادمة لا يسعهم شيءٌ إزاءها: لقد تبيّن أنّ الوطن السوري وهمٌ لا أكثر، وأنّ لا شيء يجمع بين السوريين أبعد من العيش بفعل العادة، أو حتى استسهال العيش بفعل التقادم، إنّه لأمرٌ مؤسفٌ حقاً أن يدرك المرء متأخراً عوزه البنيوي إلى وطن، أو حتى حتمية احتسابه على طائفة، غير أنّ الحقائق ينبغي أن تُدرك في نهاية الأمر.

هنا، أن تصل إليها متأخراً خيرٌ من ألا تصل إليها أبداً.

ماذا فعلنا كي نستحق كل هذا الذي يحدث لنا؟ يصرّ البعض على إتيان الأمر بهذه الطريقة، لعلّ السؤال الواجب أمام هذا الركام المهول من البؤس: ماذا فعلنا كي لا نستحق كل هذا؟ هل صاغ السوريون يوماً هويةً وطنيةً تذهب أبعد من ترّهات البعث، أو حتى ذلك الحديث السخيف عن عروةٍ وثقى لم تبارح يوماً مخيلة النخب الواهمة إلى واقع السوريين المُعاش، أيّة عروةٍ وثقى تلك والسوريون – أو من يُسمّون هكذا – لم يكونوا يوماً شعباً واحداً، أفراحهم منذ البدء كانت مختلفة، وكذلك أتراحهم، وأنماط عيشهم أو حتى رؤاهم لذواتهم وللآخرين معهم في الكيان لم تكن يوماً واحدة، ليس لشعبٍ تدّعي نُخبه بثقة أنّه واحدٌ على أي حال أن تكون له ثلاثة قوانين مُعتمدة للأحوال الشخصية.

لقد أُترع السوريون على مدى عقود، كل يوم، في الصباح وفي المساء، الهراء البائس ذاته: نحن إخوة… السوريون إخوة، الإصرار على تكرار العبارة يؤكد زيفها، لا يحتاج العلويون أو الدروز أو الإسماعليون من يذكّر كلاً منهم بإلحاح أنّهم إخوة، كذلك لا يحتاج المسيحيون أو الأكراد أو حتى العرب السُنّة، ربّما لأنّ الإخوة لا يحتاجون في العادة من يقول لهم إنّهم إخوة، لكنّ أحداً على ما يبدو لا يريد أن يواجه الحقيقة، أو يخوض الوحول التي تبدو عصيّةً على العبور، يكتفي الجميع بترداد الزيف المقيت الذي غدا أشبه بالاسطوانة المشروخة؛ المئذنة وأجراس الكنيسة وأشياءُ أخرى، كل هذا قبل البعث، وتحت أقدام البعث، والآن ونحن نقتتل في طريقنا إلى الخلاص من البعث، الهراء ذاته لا يتغير، والإنكار الأخرق ذاته لحقيقتنا الأصيلة؛ نحن لسنا واحداً، نحن لم نكن قط واحداً، ليس أبعد من الطروح الوطنية الهشّة، أو حتى أبعد من زعم النُخب السورية الموصوم بانفصاله المزمن عن واقع البشر تحته.

لقد كانت البرجوازية الوطنية هي المُلامة تاريخياً عن هذه الفصامية المعرفية، فهي أسقطت خيار التقسيم، وكذلك خيار المحاصصة، وصاغت وطناً مدنياً حداثياً من أتون ريفي بائس، لكنها لم توضّح الماهية المعرفية الميثاقية لهذا العقد الوطني الذي يُفترض به أنّه تمّ بالتراضي. هذا الغياب المقصود للمصارحة أدى إلى أنموذج معرفي فِصامي طبع الهوية السورية، شيء يشبه التقيَّة الوطنية، وبهذا المعنى كانت الهوية الوطنية السورية قاصرة وعصية أبداً على التحديد، هذا كان عيبها البنيوي القاتل، وهذا كان سبب موتها المحتوم.

الوطن السوري في النهاية – حتى في ظل مدنية ديموقراطية – لن يكون من دون دين، وكذلك لن يكون من دون قومية، وهذا يطرح سؤالاً معرفياً يمسّ جوهر الكيان… ما هوَ السوري؟ هل هوَ عربيٌ مُسلِمٌ أم علويٌ أم مسيحيٌ أم درزيٌ أم كُردي، أو لعلّه هؤلاء جميعاً، أو ليس أياً من هؤلاء، الأهم ألا يغدو بائساً شاء له قدران: أحدهما يُدعى مارك سايكس والآخر جورج بيكو، شاءا لهذا البائس أن يغدو سوريّاً.

لسنا واحداً أيّها السوريون، ليست نهاية العالم على أي حال، ولكن ما العمل؟ لعلّه السؤال الذي ينبغي أن يخوض السوريون غمار طرحه أولاً قبل أن يتكبدوا عناء الإجابة عليه… من نحن؟ ولماذا نحن سوريون؟ أو كيف لنا بالأحرى أن نغدو سوريين؟ ذلك أنّ البلاد لن تخرج قطعةً واحدة من هذا المنزلق الوجودي الخطير ما لم يصغ السوريون رؤىً واضحة عن هويتهم الوطنية، السؤال هذا الواجب على أي حال سؤال أزمة، ما العمل؟ ما الحل؟ التقسيم، الكونفدرالية، الفيدرالية… حسناً، إن كان ولا بدّ فليكن، أو فلتكن دولة واحدة يرضى عنها الجميع أو يتساوى فيها الجميع، لا فرق، الأهم ألا نورث أطفالنا بلداناً مهترئة، أو قابلةً للاشتعال عند كل مفترق، والأهم أن نورثهم وعياً أوحد متصالحاً مع الذات، علّهم ينطلقون منه إلى إنسانيتهم؛ وإلى حقيقة أننا جميعاً بشرٌ في النهاية.

 22/6/2013 – الحياة

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة