71 views

الأسير – نصرالله: تلازم المسارين ـ عبدالله أمين الحلاق

المفارقات التي بسببها كانت تكال الاتهامات للثورة السورية، حطّت رحالها أخيراً في لبنان. لم تعد المواجهة كامنة ومختزلة بين أحمد الأسير وحسن نصرالله، على ما كان يسوّق الأسير نفسه سابقاً. صارت المواجهة اليوم مع لبنان الذي لا تشكل ظاهرة الأسير سبقاً في مواجهته ومواجهة جيشه، ذلك أن خصمه وعدوه الطائفي اللدود ممثلاً بحزب ولاية الفقيه كان أخطر من مَأسسَ ظاهرة تغييب الدولة ونحرها لمصلحة الفئة، الطائفة، الولاية والممانعة.

أبرزُ تلاقٍ بين الأسير وحسن نصرالله يكمن في مواجهتهما الفئوية والميليشياوية لكل ما من شأنه أن يكون مدعاة اتفاق وإجماع لدى اللبنانيين. أما والاثنان خصمان اليوم، تبعاً للموقف من الثورة السورية قبل أي شيء آخر، فهذا لا يستدعي إلا التركيز على علوّ كعب هذه الثورة عن ظواهر تدعي دعمها والانتصار لها أسيرياً أو غير ذلك.

أن يعلن الأسير أو العرعور أو «الإخوان المسلمون» في مصر دعمهم للثورة السورية، أمرٌ لا ينقص من الحق السوري في الخلاص من الأسدية والحكم الفاشي في دمشق، لا بل يزيد من إلحاح هذا الخلاص، حيث لا حرية ولا عمل على مواجهة أزمات المجتمع السوري وتطرُّف بعض شرائحه وطائفية بعضها الآخر، إلا في ظروف سياسية واجتماعية لن يكون لآل الأسد أي حضور فيها. الثورة السورية تسير بخطى واثقة اليوم باتجاه المواجهات على أسس طائفية بين السوريين بعد عامين من اندلاعها، وهذا جدير بأن يعرّي القوى الطائفية التي تعادي الثورة أو تدعمها، وبأن تسقط ورقة التوت الأخيرة عن سوأة هذه القوى. يستوي حسن نصرالله وحزبه مثلاً أكبر على طائفية القوى المعادية للسوريين والداعمة لجلادهم، أما الأسير، الذي قالت مصادر إعلامية إنه هرب إلى سورية، فهو نقطة تشويش جديدة، تنذر بالمزيد، وتضاف إلى مسار المعركة الضرورية مع نظام بشار الأسد.

لكن، أن يهرب الأسير إلى سورية فأمر ليس بهذه البساطة. ماذا هو فاعل في أراضي بلد مجاور للبنان؟

إنه السؤال نفسه الذي طرحناه على أتباع حوزات قُم وطهران عندما دخلوا إلى القصير والأراضي السورية وارتكبوا أبشع المجازر هناك، على طريق خروج مهديهم المنتظر واقترابه من نهاية غيبته وسردابه، كي يملأ الدنياً قسطاً وعدلاً على أنقاض وجثث وجماجم السوريين الباحثين عن حريتهم وتحررهم. لا وجود لفكرة الإمام المنتظر لدى الأسير وطائفته، لكنْ قد تصل العنجهية بإمام جامع بلال بن رباح إلى أن يعتبر نفسه إمام العصر وصاحب الزمان والمكان، أيّ مكانٍ يحط رحاله فيه مع مهاجريه الزاهدين بهذه الدنيا وبحياة البشر ومشاريع بناء الدول في المنطقة.

في انتقال مشروع الأسير وشخصه إلى سورية دليل إضافي على المآل الذي وصلت إليه سورية وانتقالها من القبضة الأمنية المحكمة التي تخنق المجتمع السوري بإيجابياته وسلبياته، إلى حالة الفراغ وساحة المعركة التي تبدو جاهزة لاستقبال وافدين جدد في ما بعد. سورية تتلَبْنن اليوم وتتحول ساحة للقوى الإقليمية والدولية على ما يعرف الجميع، وهي إشارة إلى التردي الذي وصل إليه البلدان، سورية ولبنان. فبعد أن كانت بدايات الثورة السورية تختزن تغييراً على مستوى المنطقة وربيعاً كان من المأمول أن ينتقل من دمشق ليحط رحاله في بيروت، انتقلت أزمات المجتمع اللبناني ومظاهر غياب الدولة التي كرسها النظام السوري أثناء وجوده في لبنان وبعد انسحابه منه، إلى الساحة السورية، وفي تمظهرات طائفية وقوى وتكتلات ما قبل الدول وما قبل الوطنية.

الأسير في لبنان وحزب الله في سورية. ظاهرتان متناقضتان أيديولوجيّاً ومتلازمتان نهجاً وتخريباً للبلدين معاً، وهو أكثر ما يغبط طاغية دمشق، ومعه سيد الضاحية الجنوبية.

 1/7/2013 – الحياة

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة