54 views

هل هي لعبة أممٍ جديدة؟ ـ عبد العزيز التويجري

ما يجري في مصر وسورية والعراق وليبيا واليمن ولبنان وتونس والبحرين والسودان من صراعات، بعضها دموي بشع ملتحف بالطائفية، وما يتحرك في تركيا من توترات مفتعلة، يدفعنا إلى طرح سؤال مزعج هو: هل هي لعبة أمم جديدة تنفذ في هذه المنطقة من العالم؟

إن الربط بين الأحداث الجارية في بعض دول المنطقة، ليس من قبيل التهويل، أو المبالغة في البحث عن خيوط خفية تجمع بينها، أو إلقاء بالمسؤولية الكاملة عنها على جهات أجنبية لها مصالح في تفجير الأوضاع هنا وهناك وفق ترتيب مسبق، وإغفال مسؤولية حكومات هذه الدول وأحزابها السياسية التي تشترك في تحقيق ما يراد رسمه بوعي أو بغير وعي، بل هو ربط يفرض نفسه في سياق تسارع الأحداث وتدهور الأوضاع، لتحليل الأبعاد وكشف الأهداف، بعيداً من صخب الإعلام وجعجعة كثير من مدعي التحليل السياسي على القنوات الفضائية، الذين يهرفون بما لا يعرفون، ما يتسبَّب بحالة من الارتباك والحيرة، فتضيع الحقائق وسط ركام من الادعاءات والمزاعم والأكاذيب والأوهام، وتشيع الفوضى الفكرية، التي هي الفتيل القابل للاشتعال لإضرام نار الفوضى الهدامة المراد نشرها في سائر أنحاء المنطقة.

ونجد أن ثمة إرادة مصممة على تعطيل الحياة الطبيعية في الدول المذكورة، باختلاف ملحوظ من دولة إلى أخرى، وإغراقها في بحر من الاضطرابات والفتن والقلاقل، التي تختلف أشكالها وتتباين أحجامها من بلد إلى آخر، فتتوقف عجلة التنمية، بل يتم هدم كثير مما تحقق خلال عقود كثيرة، ففي سورية تتصاعد الحرب المدمرة التي يشنها النظام المدعوم من قبل قوى طائفية ودولية على شعبه، وفي العراق تتواصل الانفجارات والأعمال الإجرامية التي يذهب ضحيتها المواطنون الأبرياء في ظل عجز الحكومة وارتباطها بإيران التي لا تخفى أطماعها، وفي مصر قاد الجيش انقلاباً عسكرياً مكتمل الأركان عزل الرئيس المنتخب، وعطل الدستور الذي أقر في استفتاء شعبي، وجاء برئيس المحكمة الدستورية العليا ليشغل منصب رئيس الجمهورية الموقت، وعين نائباً له من قادة المعارضة، وأغلق المنابر الإعلامية التي لا توافق على ما يجري، واعتقل قادة الحزب المبعد من الحكم، وتجاهلت المنابر المؤيدة له الملايين من المواطنين التي تخرج يومياً للميادين للاعتصام والاحتجاج على هذا الانقلاب. وفي البحرين، يستمر تحريض إيران لفئات من المعارضة على النظام ودفعها لمزيد من الفتنة والتخريب. وفي لبنان يضطرب السلم الأهلي باستيلاء الحزب الإيراني على الدولة في ظل انقسامات سياسية وطائفية تهدد سلامة لبنان ونسيجه الوطني، وفي تركيا تتواطأ قوى أجنبية على تحريض فئات من الشعب على الاعتصام في ساحة تقسيم في العاصمة الاقتصادية إسطنبول، وفي غيرها من الميادين ببعض المدن، في محاولة للتأثير على النجاح الذي يحرزه حزب العدالة والتنمية الفائز في انتخابات حرة ونزيهة، في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفي اليمن يواصل الحوثيون الإسـهـام في تنفـيذ المخطط الإيراني الطائفي الذي يستهدف أمن دول الخليج العربي، وفي ليبيا يزداد الانقسام القبلي والتناحر على السلطة، وفي تونس لا تزال الأمور غير مستقرة بشكل مطمئن، وفي السودان لا تعرف الأوضاع الاستقرار، فهي تنتقل من محنة إلى أخرى.

في ظل هذه الأجواء تجد إسرائيل الفرصة سانحة للمضي قدماً في تحدّيها الشرعية الدولية، لتهوّد فلسطين وتبني المزيد من المستوطنات في القدس وفي مناطق أخرى من الضفة الغربية، قاطعة الطريق على أي تسوية للقضية الفلسـطينية تـستـند إلى القانون الدولي وتقوم على رؤية الدولتين، مـستـفيدة من الزلازل التي ترتجّ لها الأرض في هذه الدول، ومـساهمة بصورة أصبحت واضـحـة، في توسيع نـطـاق الكوارث المدمرة التي لـحـقت بـهـذه الشعوب، التي من حقها أن تعيش في أمن وسلام وفي حرية وكرامة وعدالة اجتماعية، بينما القوى العظمى التي تزعم أنها زعيمة الديموقراطية وحامـية حقوق الإنسـان، تقول ما لا تفعل وتـمـسك بكل الـخيوط، وتعلـم من الأسـرار وتعرف عن الخفايا ما لا يعلمه أو يعرفه غيرها. وفي جميع الأحوال، فإن شعوب المنطقة هي الخاسرة، تخسر حاضرها، وتخسر مستقبلها.

فهل إذا قلنا إنها لعبة الأمم الجديدة تجري على مسرح الأحداث في المنطقة، نتهم بتبني نظرية المؤامرة؟ أليس ما يحدث من تطورات وتقلبات وكوارث وأزمات، هو المؤامرة نفسها؟ أليس العرب والمسلمون عموماً، يعودون اليوم إلى ما كانت عليه الأوضاع في الخمسينات والستينات، حين كانت لعبة الأمم تجري في الخفاء، ويعاد تشكيل العالم العربي الإسلامي وفقاً للخريطة السياسية التي تناسب مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية ودخول الولايات المتحدة إلى الإقليم وخروج بريطانيا منه؟ أليس ما يحدث اليوم في بعض الدول العربية من زلازل مرعبة، يدخل في إطار إعادة تشكيل الأوضاع في هذه الدول بما يحقق مصالح القوى العظمى ومصالح إسرائيل في المقام الأول، على حساب المصالح الوطنية للشعوب العربية؟

لقد بدأت لعبة الأمم في طبعتها الجديدة، من «الربيع العربي» الذي لم يكن في حقيقة الأمر ربيعاً ولا صلة له بالربيع، والذي فتح الأبواب للاضطرابات والمصادمات والاحتراب السياسي والتجاذب الحزبي وتقطيع أوصال المجتمعات العربية التي نكبت به. وكانت تلك مقدمة للمرحلة الأكثر اضطراباً، لأن الأهداف التي كانت مرسومة للمرحلة الأولى لم تتحقق على النحو الذي يحفظ مصالح القوى الطامعة، فجاءت المرحلة الحالية، التي أصبحت فيها الأوضاع أشد تأزماً وتفاقماً، والانقسامات أكثر حدّة وتبايناً.

هي إذن طبعة جديدة من لعبة الأمم التي تخدم في نهاية المطاف، مصالح إسرائيل والصهيونية والقوى الغربية مجتمعة، والتي تهدف لأن يبقى العرب والمسلمون فاقدي القدرة على إقامة الحكم الرشيد. والمؤسف أن بعضاً منهم، بسبب العناد والتعصب، والغباء أحيانا، يتداوى بالداء.

ولو ألْفُ بانٍ خلْفَهم هادمٌ كفى

فكيف ببانٍ خلفه ألف هادم

 الحياةـ ٢٤ يوليو ٢٠١٣

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة