66 views

إشكالية تأزيم الحلول: أين الليبرالية الحقيقية؟ وائل ميرزا

من المؤكد أن إيجاد الإجابات للأسئلة المتعلقة بالثورة السورية لن يأتي من فراغ، وإنما من منظومات للحياة والتفكير والثقافة تمت بِصِلةٍ لعناوين مثل الإسلام والديمقراطية والليبرالية. لكن ما يجري في كثير من الأحيان على أرض الواقع يأتي في خانة ما يمكن أن نسميه مَنطق تأزيم الحلول. بمعنى أن ثقافتنا وممارساتنا تضع تلك العناوين في مصائد متنوعة تصبُ في باب تعميق الأزمة بدلاً من المساهمة في حلها.

تحدثنا في مقال الأسبوع السابق عن أزمةٍ في فهم النصوص الإسلامية وفي تنزيلها على أرض الواقع لدى البعض. لكن البحث عن إجابات لأسئلة الثورة السورية لايقف عند ذلك الموضوع.

وعلى سبيل المثال، ثمة خلطٌ للأوراق لدى البعض عند الحديث عن الليبرالية والليبراليين يجب توضيحهُ والحوار فيه. فالمفارقةُ أن المضمون يكاد يكون مقلوباً عند المقارنة بين معنى الليبرالية وممارسات أغلب الليبراليين في البيئة التي استُورد منها المفهوم، وهي الغرب عموماً. وبين معنى الليبرالية وممارسات بعض الليبراليين في بيئتنا السورية تحديداً، والعربية إجمالاً، وهي البيئة التي تَستورد إليها المفاهيم دون ضوابط ويتم التعامل معها بفوضويةٍ لامثيل لها.

يوجد بطبيعة الحال في الواقع السوري والعربي مثقفون ونُشطاء وإعلاميون يَصِفون أنفسهم أو يَصِفهم الآخرون بالليبرالية، ممن يتمثّلون في تفكيرهم وحركتهم المعنى الحقيقي الأصيل لليبرالية. والطريفُ أن هؤلاء هم أقلُّ الناس تركيزاً على الشعارات والتصريحات والصخب الإعلامي، وأكثرُ الناس عملاً على خدمة بلادهم وشعوبهم من خلال معاني ذلك المفهوم. لكن ذلك الصخب والضجيج يبدو من نصيب شريحةٍ أخرى تُصرُّ على رفع الشعارات وعلى تأكيد صفتها (الليبرالية) في كل مناسبة، وأحياناً من غير مناسبة. رغم أن طروحات هؤلاء وممارساتهم تبدو أبعدَ ماتكون عن كلّ مايمتُّ لليبرالية الحقيقية بِصِلة.

كَتبنا سابقاً ونُعيدها مرةً أخرى. قد يكون هذا مقصوداً، وجزءاً من عملية خلط الأوراق الكبيرة التي تجري في المنطقة. وربما يكون جهلاً، أو مجرّدَ بحثٍ عن لافتة جديدة تقدّمية تُرفع لتبرير تقلّباتٍ فكريةٍ عشوائية، أو لتمرير ممارساتٍ هدفُها تحقيق المصالح الذاتية. لهذا، يبدو التوضيح ممكناً بالمقارنة مع النموذج الأكبر الذي يلعب مفهومُ الليبرالية دوراً رئيساً فيه، والمتمثل في الولايات المتحدة.

فأنت إذا تحدّثتَ عن الليبرالية والليبراليين في أميركا، فالمقصودُ هم تلك الشريحة من المثقفين والأكاديميين والإعلاميين والنُشطاء والساسة التي لازالت تؤمن بمبادىء العدل والمساواة بين الناس، وترفضُ تعميم الاتهامات على الأقليات وعلى (الآخر)، وتواجهُ أخطبوط المؤسسة العسكرية / الصناعية، وتحاربُ محاولات تلك المؤسسة للهيمنة على أميركا، ومن خلالها على العالم، بإشاعة الحروب والنزاعات والصراعات والأزمات. وهي الشرائح التي ترفض القوانين التي تحدّ من الحريات، والممارسات التي تُشيع الخوف بين الناس وتزرع الشقاق بين أبناء المجتمع الواحد حيناً، وبين المجتمعات المختلفة حيناً آخر.

ليبرالية أميركا هي التي حشدت المظاهرات ضد الغزو الأمريكي للعراق، وأخرجت إلى الشوارع ملايينَ لم تشهد مثلها مدينةٌ عربيةٌ أو إسلامية. وهي التي شكّلت عشرات المنظمات لمناهضة التوجه اليميني الانعزالي المتطرف الذي كان ولايزال يحاول أن يختطف أميركا والعالم بناءً على مصالح شخصية عملاقة لقلةٍ من الناس. وهي قلةٌ تتلاعب بعواطف ملايين من البسطاء الأمريكان يعيشون حياتهم بناءً على رؤيةٍ دينيةٍ خرافيةٍ غرائبية، هي لمن يعرفُ تفاصيلَها أقربُ إلى الجنون من كلّ مايوجد في العالمين العربي والإسلامي من آراء شاذة يطرحها البعض تحت شعارات الدين والتديّن.

ليبراليو أميركا من الصحافيين والإعلاميين الحِرفيين الباحثين عن الحقيقة هم الذين كشفوا فضائح أبو غريب وغوانتانامو والسجون السرية الأخرى في أوروبا وغيرها من بلاد العالم. لأن هؤلاء في غالبيتهم يمتلكون درجة من الالتزام بالمبادئ والأخلاقيات من جهة، ولأنهم يحترمون مهنتهم ولا ينظرون إليها على أنه وسيلةٌ للانتهازية وتسلّق المناصب وعقد الصفقات وبناء الثروات وتصفية الحسابات الشخصية والأيديولوجية. لم يكشف تلك الفضائح صحافيونَ يتلقّون التقارير من الجهات الأمنية وينشرونها على أنها آراء رأي ومقالات وتحليلات. ولا إعلاميونَ يتلاعبون بشرف المهنة فيمارسون أبشع أنواع التزوير والكذب والاحتيال بأساليبَ تقنية متقدمة، وبتوظيف أسوأ ما في نظريات الإعلام والاتصال البشري من مكونات تتعلق بالتأثير على الأفكار وغسيل الأدمغة وتحديد أجندة مايتلقاه الناس من معلومات ومعرفة.

ليبرالية أمريكا هي التي أفرزت أشخاصاً ومنظمات ترفض قوانين التمييز ضد المسلمين والعرب، وتحارب قوانين مراقبتهم والتنصت عليهم أجمعين تحت حجة تعميم الشبهة بانتمائهم للإرهابيين فقط لكونهم عرباً ومسلمين.

لم يكن ليبراليو أمريكا ولن يكونوا من جنس الملائكة، ورغم التقصير في إيصال الصورة الحقيقية للثورة السورية في أميركا والعالم، إلا أن المرء ينتظر منهم موقفاً ينسجم مع مواقفهم المذكورة أعلاه. لكن المقصود أن مبادئهم كانت معروفة وممارساتهم كانت واضحة لكل من يريد أن يرى ويفهم.

والسؤالُ هنا، ما علاقة الليبرالية بتوجهٍ يعتاشُ على التخويف من كل ماله علاقة بالإسلام وأحياناً العروبة، وعاد الآن يُشجّع على وجود السياسات الأمنية كحلٍ وحيد لإشكالية العلاقة بين الدولة والمجتمع، ما علاقة توجهٍ تلك هي أفكاره وتلك هي ممارساتهُ بالليبرالية؟

لانريد الدخول هنا في حوارٍ أيديولوجي وفلسفي عن مفهوم الليبرالية، لكن من الواضح أن هذا المفهوم بمعظم عناصره الفكرية، وبتطبيقات أهله المخلصين لمعانيه الحقيقية، لا يتناقضُ مع تطلعات ومطالب السوريين والعرب. كما أنه يتقاطع مع جوانب عديدة في منظومتهم الفكرية والثقافية.

من هنا تنبع مسؤولية الليبراليين السوريين الحقيقيين في حماية المفهوم من الاختطاف كما تمّ اختطافُ مفاهيم أخرى. بحيث يعود ليُصبح من المشترك الثقافي الذي يدفعُ عمليات الإصلاح، بدلاً من أن يكون أداةً في يد الخاطفين للهدم والتخريب وزراعة الفوضى الفكرية والعملية.

 28/7/2013- الشرق القطرية

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة