64 views

حيث يتساوى قديمنا وحديثنا حازم صاغيّة

أن يطالب «الإخوان المسلمون» المصريّون مرّة بعد مرّة بالتدخّل الدوليّ حمايةً لشرعيّة حكمهم، فهذا تذكير بقصور مرتكزاتهم الداخليّة عن إنجاز رغبتهم في تغيير وضع قائم. يعزّز هذا التصوّر أنّ المناشدة «الإخوانيّة» بالتدخّل تترافق مع قيام أعرض توافق بين الإسلاميّين، جامعاً إلى «الإخوان» كلاً من السلفيّين وحزب الوسط وعبدالمنعم أبو الفتوح ومحمّد سليم العوّا… والحال أنّ هذا التجميع، بعدما كان الإسلاميّون مفتّتين، كان من الأيادي البيضاء للانقلاب الأخير!

لكنّ ضعف المرتكزات هنا يبقى أقلّ مشهديّة (فضائحيّة!) من وقوف الحداثيّين، خصوم الإسلاميّين، وراء الجيش ومشاركتهم النشطة في تفويض الفريق عبدالفتّاح السيسي. فإذا استلزم الأمر في 1964 دوراً كدور الاتّحاد السوفياتيّ لحمل الشيوعيّين المصريّين على حلّ أنفسهم والاندماج في «الاتّحاد الاشتراكيّ العربيّ» بزعامة جمال عبدالناصر، فإنّ مبايعة الجيش اليوم، من اليساريّين ومن الليبراليّين سواء بسواء، لم تعد تستدعي أيّ جهد دوليّ خارق.

فإذا كان شيوعيّون عراقيّون وسوريّون قد انضووا كالحملان الوديعة في جبهات صدّام حسين وحافظ الأسد، فإنّ ليبراليّين مطعّمين بلون من الاشتراكيّة الديموقراطيّة، كالعراقيّين كامل الجادرجي ومحمّد حديد عملا وزيرين في حكومات العسكريّين الانقلابيّين بكر صدقي (1936) وعبدالكريم قاسم (1958). ولا يُنسى أنّ بعض الشيوعيّين سبق أن رأوا وجه «الزعيم» قاسم مرسوماً على صفحة القمر.

كذلك ففي التاريخ السوريّ الحديث، شكّل رمز كأكرم الحوراني نموذجاً صارخاً على الحيرة الدائمة بين العمل البرلمانيّ والانقلاب العسكريّ. وهي حيرة لم تنقطع منذ انقلاب حسني الزعيم في 1949 حتّى وصول البعث إلى السلطة في 1963. وقد جاءت مؤخّراً مواقف الكثيرين من المثقّفين الحداثيّين السوريّين، ممّن فضّلوا الحكم العسكريّ الأسديّ على الثورة الشعبيّة، تشي، هي الأخرى، بالعواطف نفسها، وفي بعض الحالات بالحيرة الحورانيّة نفسها.

وإذا جاز تسجيل ألف انتقاد على الحرب الأميركيّة في العراق، العام 2003، فإنّ ما لا يجوز إغفاله عجز العراقيّين، ما بين 1968 و2003، عن إطاحة صدّام حسين. فحين تولّى العراقيّون شؤون تدبّر العراق، كانت الحصيلة، ولا تزال، كارثيّة. ويصحّ الأمر نفسه، ولو على نحو مصغّر في الليبيّين الذين حسم التدخّل الخارجيّ أمر ثورتهم، ولا يزال تسييرهم لمجتمعهم أسير القبائل والمناطق والميليشيات المتناحرة. أمّا السوريّون الذين بدأوا إطاحة الأسد بأنفسهم في 2011، فمن الواضح أنّهم، من دون تدخّل خارجيّ، سيكونون عاجزين عن إكمال هذه الإطاحة. وأمّا المصريّون والتوانسة الذين نجحوا في إكمال مهمّة الإطاحة ذاتيّاً، فيتخبّطون اليوم على نحو عميق جدّاً في تدبّر ما بعد الإطاحة.

وأغلب الظنّ أنّ هذه الوقائع تنمّ، على عمومها وتفاوتها واختلاف مصادرها ومواطنها، عن ضعف تكوينيّ لا يولّد مرتكزات تغيير محلّية صلبة وكافية بذاتها. وهذا، في مطلق الأحوال، إنّما يتعدّى السياسة أهميّةً و… خطورةً. فالجيوش والخارج وتوهّم خلاص آتٍ من الغيب هي، حتّى إشعار آخر، القوى الفاعلة في واقعنا الذي لا يزال يجهد كي يغدو واقعاً. يتساوى في هذا التعويل إسلاميّ القدامة وليبراليّ الحداثة ويساريّها.

 30/7/2013 – الحياة

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة