64 views

بيان صحفي الائتلاف الوطني السوري- حول الكيماوي والاتفاق الروسي الامريكي.

بيان صحفي الائتلاف الوطني السوري المكتب الإعلامي15 أيلول 2013
استعرض الائتلاف الوطني السوري المبادرة الدبلوماسية التي ترعاها القيادة الروسية ، والتي تقوم على مبدأ وقف الضربة العسكرية العقابية ضد النظام في مقابل تسليم نظام الأسد للأسلحة الكيماوية للمنظومة الدولية. ويرى الائتلاف أن الاقتراحات الروسية تشجع النظام على الاستمرار في سلوكه العدواني داخل سورية ويعطيه الحيز السياسي الذي يحتاجه لتصعيد حملته العسكرية. وفعلا بدأ لنظام بالاستفادة من الوضع و تصاعد القصف الجوي على المدن والقرى السورية في جميع أنحاء البلاد . النقاط الخمس التالية تلخص موقف الائتلاف فيما يتعلق بكيفية المضي قدما لتلبية الجرائم المستمرة ضد الإنسانية التي يرتكبها نظام الأسد، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيماوية. ويؤكد الائتلاف من خلال هذه النقاط ضرورة اغتنام الفرصة المتاحة حاليا لوقف الحملة العسكرية ضد نظام المراكز السكانية ووضع حد لاستمرار معاناة الشعب السوري .

نظام الأسد لديه سجل طويل من المراوغة في التعاطي مع الاتفاقيات والتفريط بالوعود، أو القبول بها من أجل كسب الوقت وتمييع المواقف. قبول نظام الأسد للعرض المقدم من روسيا بإتلاف الأسلحة الكيماوية تحت إشراف دولي وقبول معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية يأتي ضمن هذا السياق بعد أن شعر النظام وحلفاؤه بجدية التهديد الدولي بضربة عسكرية. لذلك يرى الائتلاف أن يتم التعاطي مع هذا العرض بموجب الباب السابع من ميثاق هيئة الأمم المتحد لمنع تملص النظام وإجباره النظام على الانضمام إلى اتفاقية حظر استخدام الأسلحة الكيميائية في الصراعات المسلحة والحروب.

تأمين الأسلحة الكيميائية يجب أن تتم على حساب السعي لتحقيق العدالة وتقديم مرتكبي الهجمات بالاسلحة الكيماوية إلى المحكمة الدولية.

هجمات الأسلحة الكيميائية هي جزء من مخطط أكبر من الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها نظام الأسد ، بما في ذلك استخدام القوة الجوية السورية والصواريخ الباليستية . ويصر الائتلاف الوطني السوري الذي حظر استخدام الأسلحة الكيميائية والتي أدت إلى خسائر في الأرواح أكثر من 1400 مدني سوري أن تمتد إلى حظر استخدام القوة الجوية والأسلحة البالستية ضد المراكز السكانية .

إعادة نشر الأسلحة الثقيلة بعيدا عن المراكز السكانية وحظر استخدامها لأسلحة لقصف المدن والقرى السورية .

يجب أن لا يسمح لنظام الأسد بتوظيف المبادرة الروسية للانضمامه الى معاهدة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية كذريعة لمواصلة قتل الشعب السوري والإفلات من العقاب . الائتلاف يطالب الاشقاء العرب ومجموعة أصدقاء سورية بتعزيز قدرات المعارضة العسكرية لتتمكن من تحييد سلاح جو نظام الأسد ودباباته لإجبار النظام على إنهاء حملته العسكرية و قبول حلا سياسيا يؤدي إلى التحول الديمقراطي في سورية .

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة