67 views

عبدالله إسكندر: السيادة في سورية

مهما كانت النتيجة التي ستنتهي اليها المفاوضات الاميركية – الروسية في جنيف في شأن سورية، ومهما كان مآل ترسانة السلاح الكيماوي السوري، أظهر تعامل النظام السوري مع هذه المشكلة جملة من الحقائق، وسيترك جملة من المضاعفات والآثار.
ويبدو ان صرخة الانتصار التي اطلقها النظام، بعدما تخلت الولايات المتحدة الاميركية وحلفاؤها عن ضربة عسكرية سريعة لقوات النظام، بعد اتهامه باستخدام السلاح الكيماوي ضد شعبه، تخفي في الواقع حجم التنازلات الاستراتيجية الكبيرة التي الزم النظام سورية – الوطن على تقديمها، من اجل الحفاظ على وجوده.
معلوم ان النظام السوري كان يرفض في المطلق البحث في الانضمام الى الاتفاق الدولي للحد من انتشار الاسلحة الكيماوي، وحاول لعب لعبة الغموض في شأن امتلاكه لهذا السلاح، معلناً في كل مناسبة ان هذه المسألة تتعلق بالصراع مع اسرائيل والتوازن والردع مع سلاحها النووي. ونفى النظام امتلاكه هذه الترسانة حتى بعد اندلاع الحركة الاحتجاجية واتهامه باللجوء الى استخدامه. ليتأكد لاحقاً حيازته على ترسانة ضخمة من هذا السلاح الذي استخدم ضد المدنيين السوريين، في اول مواجهة خطرة على النظام في ريف دمشق، في محاولة لدب الرعب والهلع في نفوس السوريين المعارضين له، وإرغامهم على التخلي عن مطالبهم وطلب رحمته!
اي ان النظام السوري تخلى عن كل عناصر التوازن والردع مع اسرائيل بمجرد ان اعتبر ان وجوده بات مهدداً، بفعل التلويح بضربة غربية لقواته. وليس من دون معنى بالنسبة الى اسرائيل ونظرتها الى الجبهة السورية ان يتخلى النظام السوري عن ترسانته للردع الاستراتيجي بعد الهدوء الطويل على جبهة الجولان. وفي هذا المعنى يصب تنازل النظام السوري ايضاً في مصلحة اسرائيلية. ما يشكل نهاية علنية لاستراتيجية التوازن وايضاً استراتيجية المقاومة والممانعة، ما دامت هذه الاستراتيجية فقدت عنصرها الاساسي، اي الردع.
في موازاة ذلك، فوض النظام السوري روسيا التفاوض عنه، مباشرة مع الولايات المتحدة في جنيف، في ظل اعتبار ان تقديم اوراق لموسكو الساعية الى استعادة التوازن مع واشنطن، يجعل من استمرار النظام حاجة حيوية للديبلوماسية الروسية، وبما يجعل تهديده بمثابة تهديد لها. وهذا صحيح في احد وجوهه. لكن وجهه الآخر، والأكثر خطورة على الدولة والوطن في سورية هو التخلي عن عنصر اساسي من السيادة التي طالما تغنى النظام بحمايتها. كما يجعل من سورية «محمية» روسية، ديبلوماسياً على الاقل، رغم التوريد المستمر للاسلحة السورية اليها.
في الوقت نفسه، وتحت شعار التحالف الممانع، تستغل ايران الانكشاف الاستراتيجي السوري امام اسرائيل، بعد التخلي عن الترسانة الكيماوية، لتعوض عنه بمظلة دفاعية صاروخية، تتولاها مباشرة عبر خبراء ايرانيين او عبر عناصر من «حزب الله» اللبناني. هنا ايضاً يتخلى النظام عن عنصر حيوي من سيادته لحساب قوة خارجية، بما يتجاوز بكثير مجرد الاستعانة بمقاتلين على الارض لمواجهة تقدم المعارضة المسلحة.
لقد ربح الرئيس فلاديمير بوتين جولة من المواجهة مع الرئيس باراك اوباما، عبر تولي التفاوض باسم سورية على ترسانتها الكيماوية في مقابل وقف الضربة العسكرية للنظام السوري، وربما ربح النظام بعضاً من الوقت خلال هذه المفاوضات، لكنه اظهر انه مستعد لكل انواع التنازل امام الخارج لانقاذ نفسه، بما في ذلك سيادة الدولة، في ظل تصلب لا سابق له ازاء مطالب الشعب التي اضيفت اليها الآن استعادة هذه السيادة.

الحياة

Facebook Twitter Email

الكاتب محرر

محرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة